اخبار التعليم

4 أسباب لاستمرار دكتور طارق شوقي وزيرًا للتربية والتعليم فى الحكومة الجديدة




أعقب إعلان المهندس شريف إسماعيل تقديم استقالة حكومته إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي بالأمس، ردود أفعال متباينة حول مستقبل وزارة التربية والتعليم في الحكومة المرتقبة.

وقالت مصادر بـ وزارة التربية والتعليم: إن هناك أكثر من سبب يجعل الدكتور طارق شوقي مستمرًا في منصبه الوزاري في الحكومة الجديدة، وعلى رأس تلك الأسباب منظومة التعليم الجديدة التي أعلن عنها الوزير خلال الفترة الماضية، وبقي أن يعلن عن الخطة التنفيذية للمشروع بالكامل.

وبحسب المصادر فإن السبب الثاني في الإبقاء على الدكتور طارق شوقي تمثل في موافقة اللجنة الاقتصادية في البرلمان على ميزانية التعليم الجديدة، والتي تتضمن توفير 2 مليار جنيه تكلفة أجهزة التابلت التي سيتم توزيعها على طلاب الصف الأول الثانوي في العام الدراسي القادم كجزء من تطبيق نظام الثانوية التراكمية.

وأشارت المصادر إلى خطاب الرئيس في حفل إفطار الأسرة المصرية الذي أقيم بالأمس، والذي أكد فيه أن منظومة التعليم الجديدة مدروسة، وقال الرئيس في كلمته بحفل الإفطار: “لدينا عمل ضخم الفترة المقبلة، وسوف نهتم بالتعليم والصحة”، مطالبًا بتكاتف الجميع للنهوض بتلك المنظومة.

وأوضح الرئيس السيسي أن منظومة التعليم الجديدة مدروسة جدًا، ويجب احترام نظام التعليم، ولن ننجح إلا بجهود المصريين، مطالبًا بأن يضع الجميع يده في يد بعض للنهوض بالتعليم والصحة.” وهي الكلمات التي اعتبرتها المصادر تأكيدًا على الاستمرار في تنفيذ خطة وزير التعليم الحالي لتطوير المنظومة التعليمية.

وفي السياق ذاته، قالت مصادر: إنه من أسباب الإبقاء على وزير التعليم أنه من المتوقع أن يتم استحداث مناصب 4 نواب لوزير التعليم، أحدهما للتعليم الفني والثاني للتعليم العام والثالث لشئون المعلمين والرابع للشئون المالية والإدارية، وذلك حتى يتفرغ الوزير لمهام عملية التطوير والارتقاء بالمنظومة.

ذات صلة

الوسوم
اظهر المزيد


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading...
إغلاق
إغلاق