أبحاث وموضوعات تعبير

أثر السدود في النظام البيئي



تعتبر السدود جزء أساسي من عالمنا حاليًا وكأنها جزء لا يتجزأ من الطبيعة، وظهرت السدود كمحاولة من الإنسان للسيطرة على الطبيعة من حوله والاستفادة منها بأقصى قدر ممكن، وعلى الرغم من أن الهدف الأساسي من السدود كان خدمة البيئة والإنسان إلا أن أثر السدود في النظام البيئي لم يكن إيجابيًا فقط كما كان متوقع، فقد أثرت بشدة على النظام البيئي وأحدثت به تغيرًا كبيرًا وهو ما سنتعرف عليه في مقالنا اليوم.

ما هو السد

السد هو بناء هندسي يتم تشيده وفقًا لأسس هندسية محددة من أجل التحكم في مرور وتدفق المياه في البحار أو الأنهار، ويوجد عدة أنواع من السدود:

  • السد الملاحي: سد يتحكم في تدفق المياه، فيتم تخزين المياه خلف السد وفي حال انخفاض مستوى المياه نظرًا لأي ظروف طبيعية يتم تحرير المياه الموجودة خلف السد.
  • السد الكهرومائي: وهو سد يهدف إلى توليد الطاقة الكهربائية من طاقة تدافع المياه، حيث ترتطم المياه بشفرات التوربينات الخاصة بالسد فتنتقل المياه من الاتجاه الأعلى إلى الاتجاه الأسفل وتتولد الطاقة الكهربائية.
  • السد الخاص بالتحكم في الفيضان: هو سد يتم إنشاؤه في مناطق سقوط الأمطار بكثرة فيتم تخزين مياه الأمطار من أجل الاستفادة منها بعد ذلك.
  • سد الري: سد خاص بتوزيع المياه، حيث يتحكم بالمياه ويتم تخزينها به، ومن ثم يتم توزيعها من خلال الأنابيب الصغيرة على المناطق الزراعية المختلفة.
شاهد أيضا  بحث عن الصناعة الخضراء الصديقة للبيئة

أثر السدود في النظام البيئي

لا يقتصر تأثير السدود على تغيير مجرى المياه والتحكم في تدفقها فقط، ولكن السدود لها تأثير مباشر على البيئة ويتم ذلك من خلال ما يأتي:

  • السدود والخزانات التي يتم العمل عليها حاليًا في العديد من الدول مساحة تخزينها أكبر من مساحة النهر وذلك يؤدي إلى زيادة معدل التبخر.
  • تزيد السدود من انبعاثات الغازات الحرارية والتي تزيد من معدل الاحتباس الحراري، وذلك يحدث عندما يتم إنشاء السد وتغيير البيئة الخاصة بالمكان الأمر الذي يؤدي إلى تحلل الأشجار والنباتات المحيطة بالنهر مما يزيد من انبعاث غاز الكربون.
  • كما إن بقايا النباتات المتحللة تستقر في قاع مياه السد الغير مؤكسج، ومع التفاعلات الكيميائية المختلفة ينتج غاز الميثان المنحل ويتصاعد في طبقات الهواء.
  • تعتمد الأسماك على مسارات محددة في تنقلها في مياه البحار والأنهار كما إنها تسلك طرقًا محددة في فترة الهجرة للتزاوج ولوضع البيض الخاص بها، وتمثل السدود عائق كبير للأسماك وهو ما يحدث خللًا في النظام البيئي لهذه الكائنات.
  • وينتج عن ذلك تعرض الكثير من أنواع الأسماك، والكائنات البحرية للانقراض، سواء كان ذلك بسبب عدم القدرة على الانتقال للتزاوج أو لوضع البيض، أو كان بسبب تغير البيئة المحيطة بهم.
  • تتسبب السدود في إحداث خلل بيئي كبير منذ البدء في بناءها، فبناء سد في أي بيئة يؤدي إلى تغيير طبيعتها ككل، وهو ما يتسبب في ضرر كبير لكل الكائنات الحية الموجودة في تلك البقعة من الأرض، سواء كائنات بحرية، نباتات، أو حيوانات برية.
  • تعمل الأنهار على نقل الرواسب المختلفة وهو ما يسمح بتشكيل ضفاف الأنهار ويؤدي إلى تكوين تربة خصبة صالحة للزراعة، ولكن بناء السدود يعيق هذه العملية الطبيعية، وينتج عن ذلك احتباس تلك الرواسب خلف السد مما يحدث ضرر بيئي كبير.
شاهد أيضا  بحث عن الحوسبة السحابية

الأثر السلبي للسدود على النظام البيئي وعلى حياة الإنسان

لا يقتصر تأثير السدود على المساحة التي يتم إنشاء السد عليها فقط، ولكنه يمتد لأكثر من ذلك بكثير:

  • قد تتسبب السدود في انقراض العديد من الكائنات الحية نتيجة لتغير البيئة المحيطة بهم، الأمر الذي بدوره يحدث خلل كبير في النظام البيئي ويحتاج إلى سنوات كي يعود إلى طبيعته مرة اخرى إذا أمكن الأمر.
  • تعيق السدود حركة المياه الطبيعية مما قد يؤدى إلى تكاثر البكتيريا والكائنات الدقيقة التي قد تتسبب في تلوث المياه مما يؤدى إلى انتشار الأمراض.
  • وأما عن تأثير السدود على حياة الإنسان، فبالطبع يتأثر الإنسان بأي تغير بيئي يحدث في الطبيعة حتى وإن لم تظهر آثاره حاليًا.
  • بناء السدود في أي دولة في غالب الأمر ينتج عنه نزوح عدد كبير من السكان من البيئة التي اعتادوا على العيش بها، وهو ما يؤدى إلى تكدس السكان في أماكن محددة وهو ما يتسبب في العديد من المشكلات للدولة بعد ذلك.
  • وبالطبع لا يمكن تجاهل الآثار السلبية الكثيرة التي تنتج من هجرة الحيوانات البرية لموطنها الأصلي، والتي من الممكن ألا تتمكن من التكيف مع البيئة الجديدة التي انتقلت لها.
  • كما إن هجرة الكائنات البرية قد تتسبب في انتشار الأمراض بشكل كبير، كما إنها قد تؤدي إلى إصابة البشر بأنواع فيروسات جديدة لم تكن معروفة من قبل.
  • كما إن بناء السدود دون اتفاقات دولية تحفظ حقوق الشعوب في المياه قد يؤدى إلى تدمير العديد من البلدان، نتيجة لنقص المياه وتصحر الأراضي.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن رحلة إلى الإسكندرية

في الختام بالطبع تعتبر السدود وسيلة أساسية من وسائل التحكم في تدفق المياه على كوكب الأرض وتهدف في الأساس إلى الحفاظ على البيئة، ولكن لا بُد من مراعاة الأسس الجيولوجية عند إنشاء السدود من أجل إحداث أقل ضرر بيئي ممكن، لنتمكن من الاستفادة من السدود بشكل آمن ولا يؤثر على كوكبنا. 



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *