أبحاث وموضوعات تعبير

أسباب وآثار البناء والزحف على الأراضي الخضراء



مشكلة البناء على الأراضي الخضراء من المشكلات الكارثية التي تؤثر على البيئة بشكل مباشر، وهي من المشكلات الناتجة عن فعل الإنسان وتدخله في البيئة بدون وعي كافي،  ونظرًا لتأثير هذه المشكلة على العالم بأجمعه ولأنها تمس كل أفراده ففي مقالنا اليوم سوف نتعرف معًا على أسباب وآثار البناء والزحف على الأراضي الخضراء، وبعض الحلول لمواجهة هذه الأزمة ووضع حدًا لها.

أسباب البناء والزحف على الأراضي الخضراء

الزحف على الأراضي الخضراء واستخدامها في البناء من الظواهر المنتشرة بكثرة خاصة في الدول الزراعية النامية، وذلك يعود لعدة أسباب نوضحها في النقاط التالية:

  • زيادة التعداد السكاني: مشكلة زيادة التعداد السكاني من المشكلات الأساسية التي تساهم في زيادة الزحف على الأراضي الخضراء، حيث يلجأ الكثير من الأشخاص إلى تحويل أراضيهم الزراعية إلى أراضي بنائية من أجل توفير السكن الملائم لهم ولأسرهم وهو ما يساهم فيه نقص الرقعة الزراعية بشكل كبير.
  • البناء الجائر: وهو نتيجة طبيعية لزيادة التعداد السكاني وعدم وجود قوانين للحد من الزحف على الأراضي الزراعية، كل ذلك ينتج عنه تجريف الأراضي الزراعية وتقليصها لتحويلها إلى أراضي بناء بشكل غير قانوني.
  • نقص الوعي: بالطبع الزحف على الأراضي الزراعية يكون ناتج عن نقص الوعي لدى الأشخاص الذين يقومون بذلك الأمر، فهم لا يدركون مدى خطورته عليهم قبل أن يكون على المجتمع وعلى العالم أجمع  ولذلك فيتخذون هذا الأمر وسيلة للربح المؤقت دون علمهم بالأضرار الكارثية التي ستحل عليهم بعد ذلك.
  • إهمال العمل بالزراعة: يتوجه أغلب سكان المدن الزراعية في الفترة الحالية إلى ترك العمل بالزراعة والعمل بمجالات أخرى من أجل تحقيق أرباح أكبر وأسرع وهو ما يفقد الأرض الزراعية قيمتها الفعلية ويؤدي إلى تصحرها.
  • التخطيط الهندسي الخاطئ: يكون هناك تخطيط غير سليم لإنشاء مدن عمرانية وسكنية على أراضي زراعية وهو ما يؤدي إلى إهدار مساحة زراعية كبيرة وتجريفها من أجل عملية البناء.
  • عدم تطبيق القانون: عدم تطبيق القوانين التي تجرم تجريف الأراضي الزراعية واستخدامها من أجل البناء، أو إن هذه القوانين بعقوبات بسيطة لا تردع من يقومون بفعل ذلك.
شاهد أيضا  بحث عن المشروعات القومية ودورها في معالجة مشكلة البطالة

آثار البناء والزحف على الأراضي الخضراء

وبالطبع هناك الكثير من الآثار السلبية الناتجة عن عملية البناء والزحف على الأراضي الخضراء والأراضي الزراعية يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • نقص الرقعة الزراعية: بالطبع ذلك أول ما يمكن ملاحظته نتيجة لزيادة البناء والزحف على الأراضي الخضراء، فكل ذلك يقلص من مساحة الرقعة الزراعية الخاصة بالدولة وبالتالي ينتج عنه نقص في إنتاج المحاصيل الزراعية ونقص في الغذاء بوجه عام.
  • زيادة أسعار المنتجات الغذائية: يعتبر ذلك الأمر نتيجة طبيعية لنقص الرقعة الزراعية في الدولة حيث تضطر الدولة إلى استيراد كميات أكبر من الغذاء من دول أخرى لسد الحاجات الأساسية وهو ما ينعكس في صورة ارتفاع أسعار المنتجات الغذائية.
  • القضاء على الغطاء النباتي: يمثل الغطاء النباتي مساحة كبيرة من كوكب الأرض و في حالة زيادة الزحف على الأراضي الخضراء، فذلك يؤدي إلى تقليص مساحة هذا الغطاء وتعرية الأرض مما يزيد من ظاهرة التصحر.
  • التلوث: تقلص مساحة الرقعة الزراعية والغطاء النباتي في كوكب الأرض يساهم في زيادة نسب التلوث لأن التوسع في عمليات البناء بتطلب إلى الزيادة في معدل الصناعة خاصة في المواد البنائية التي ينتج عنها الكثير من الغازات السامة والملوثة للهواء، كما أن نقص عدد النباتات والأشجار نتيجة تجريف الأراضي يؤدي إلى زيادة الغازات الملوثة في طبقات الجو.
  • مشكلة الاحتباس الحراري: القضاء على الغطاء النباتي يتسبب في نقص عدد الأشجار والنباتات في كوكب الأرض بشكل مباشر والذي بدوره يؤدي إلى تراكم الغازات الدفيئة في الكوكب ونقص نسبة الأوكسجين وزيادة ملحوظة في غاز ثاني أوكسيد الكربون، وكل ذلك يزيد من مشكلة الاحتباس الحراري و ويزيد من كل التوابع الخاصة به مثل زيادة درجة الحرارة وذوبان الجليد عند القطبين والعديد من المشكلات الأخرى.
شاهد أيضا  بحث عن الوقت وأهميته في حياة الإنسان

كيفية حل مشكلة البناء والزحف على الأراضي الخضراء

ونظرًا لخطورة مشكلة الزحف على الأراضي الخضراء، فلا بُد من اتباع بعض الحلول الفعلية للقضاء على هذه المشكلة نوضح بعضها فيما يلي:

  • زيادة الوعي: لا يمكن البدء في اتخاذ أي حلول فعلية للقضاء على مشكلة تجريف الأراضي الخضراء دون البدء في زيادة الوعي لدى كافة المواطنين من أجل زيادة إدراك حجم الأزمة والخطورة التي يعاني منها كل سكان الكوكب، لتبدأ الشعوب بنفسها في الحد من الزحف على الأراضي الخضراء.
  • تطبيق القوانين الحازمة: لا بُد من تشريع قوانين حازمة تجرم تجريف الأراضي الزراعية والاعتداء عليها ويتم اعتبار هذه الأراضي ملكًا للدولة بصفة عامة، ولا يحق التصرف بها دون تصريحات خاصة فلا يتم التحكم في نسبة الأراضي الزراعية الخاصة بكل دولة وعدم نقص رقعتها.
  • بناء مدن جديدة: كما يجب أن تعمل الدولة على بناء العديد من المدن الجديدة وتوفير الخدمات الأساسية بها وتكون مهيئة للسكن من أجل منع الاعتداء على الأراضي الزراعية لحل مشكلة السكن.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن ظاهرة التسرب من المدرسة

وفي الختام فإن مشكلة البناء والزحف على الأراضي الزراعية ليست مشكلة قاصرة على دولة محددة، فهي مشكلة تؤثر على كل دول العالم وبشكل مباشر، ولذلك فلا بُد من وضع حدًا لها وإيجاد حلولًا أخرى لمنع كل أشكال التعدي على الغطاء النباتي في كوكب الأرض.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *