أبحاث وموضوعات تعبير

بحث عن التغيرات المناخية



يبحث كثير من الطلاب والطالبات عن بحث عن التغيرات المناخية، حيث يعد هذا الموضوع من أكثر موضوعات التعبير الذي يكلف المعلون طلابهم بالكتابة عنها، نظرا لأهمية الأمر وخطورته، فالتغيرات المناخية مشكلة تواجها جميع دول العالم دون استثناء في وقتنا الراهن، لذا يلزم أن تنتبه كافة الدول لهذه المشكلة جيداً، من أجل الوصول إلى حلول حاسمة لها في أقرب فرصة ممكنة، قبل أن يتفاقم الوضع ويزداد سوءاً وخطورة أكثر من ذلك، فمن المعروف أن الطقس لا يسير مطلقاً على وتيرة واحدة، بل يمر الجو بفصول متعددة تختلف فيها درجات الحرارة بين درجات الحرارة المرتفعة ودرجات الحرارة المنخفضة.

مقدمة بحث عن التغيرات المناخية

من الملاحظ اختلاف درجات الحرارة بشكل واضح بين منطقة وأخرى، ففي فترة الصباح نجد أن درجة الحرارة في الصحراء مرتفعة للغاية، وفي المساء تنخفض درجة الحرارة للغاية وتحل البرودة القارصة، فهذا هو حال المناخ طوال العام في المناطق الصحراوية، وتختلف دراجات الحرارة أيضا بين الدول وبعضها البعض، فهناك دول تتميز بالانخفاض الشديد في درجات الحرارة وبالتالي تحل البرودة القارصة، وأحياناً يصل الأمر إلى تساقط الثلوج بكثرة، فهذا هو الحال في الدول التي تقترب من المناطق الساحلية، كما نجد أن هناك دول أخرى تتميز بارتفاع درجات الحرارة جميع أيام السنة، وأيضاً نجد دول أخرى يمر مناخها بطفرات بين الحار والمعتدل والبارد، وتعد جمهورية مصر العربية واحدة من هذه الدول، فطسها معتدل شتاء، ويتميز بالجفاف وارتفاع درجة الحرارة صيفاً.

أسباب التغير المناخي

يرجع الارتفاع المتزايد لدرجات الحرارة على سطح الأرض إلى زيادة الأنشطة البشرية والتي تعد من أهم الأسباب الرئيسية لحدوث ما يسمى بالاحتباس الحراري، حيث يتم إطلاق الكثير من الغازات التي يطلق عليها الغازات الدفيئة، حيث تقوم الغازات الدفيئة بالحفاظ على حرارة الأرض ومنع تسربها إلى الفضاء، ويعد غاز الميثان وغاز ثاني أكسيد الكربون وأيضاً ومركبات الكربون من أهم الغازات التي تعرف بالغازات الدفيئة، وإليك أهم أسباب التغير المناخي فتابعنا عزيزي الطالب لتتعرف عليها بشيء من التفصيل:

شاهد أيضا  بحث عن التحرش

الأنشطة الصناعية

يقوم البشر باستعمال الوقود الحفري مثل النفط الفحم للعمل على إنتاج الطاقة اللازمة للقيام بمختلف الأنشطة الصناعية، ويترتب على حرقه صدور كثير من الغازات الضارة وعلى رأسها غاز ثاني أكسيد الكربون، حيث يتم استعماله في توليد الحرارة والكهرباء، وأيضاً في وسائل النقل، ويشمل ذلك السيارات التي تعمل بالديزل أو البنزين والقطارات والشاحنات والطائرات، وأيضاً تستخدم هذه الطاقة في الزراعة وإنتاج الغاز الطبيعي والنفط ويتسبب ذلك في صدور الغازات الدفيئة التي تعد سبباً رئيسياً في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري.

الأنشطة الزراعية

للممارسات الزراعية التي يفعلها البشر دور رئيسي في حدوث التغير المناخي، فاستعمال الأسمدة العضوية والتجارية ينتج عنه انطلاق غاز أكسيد النيتروز، الذي يعد واحداً من أقوى الغازات الدفيئة، كما تتسبب تربية المواشي أيضاً في انبعاث غاز الميثان حيث يقوم الجهاز الهضمي للمواشي بإطلاقه.

 إزالة الغابات



يقوم البشر بإزالة الأشجار لعمل الأعلاف في مناطق الغابات، وذلك لسد احتياجات البشر المتزايدة من  الألبان ولحوم الأبقار على مستوى العالم، كما يتم قطع الأشجار أيضاً لتصنيع الأوراق والخشب، وبالتالي يزداد معدل غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، حيث تعمل الأشجار على امتصاصه.

لماذا نحتاج لوقف تغير المناخ؟

هناك الكثير من الأمور أعزائي التي تجعلنا في حاجة ماسة إلى التصدي للتغيرات المناخية والعمل على وقفها، وتتمثل هذه الأمور فيما يلي ذكره:

شاهد أيضا  بحث عن العنف الطلابي وكيفية مواجهته

أن كل إنسان يولد على ظهر الأرض ويكفل له الحق في الاستمتاع بكافة الحقوق الإنسانية فالكل متساوي في حق الحماية والتغير المناخي يعد خطر يهدد الحقوق الإنسانية التي يحق لكل إنسان التمتع بها.

يوجد الكثير من الأمور التي يمكن أن يستفيد بها الإنسان من مبادرة وقف التغيرات المناخية وهي الاستمتاع ببيئة صحية خالية من التلوث والأمراض عن طريق الحصول على موارد للطاقة أنظف وأقل تلوث، فضلاً عن انخفاض التكلفة.

يتمتع بنو البشر بالمعرفة الكافية والقوة التي تؤهلهم لإيقاف تطور التغير المناخي ومنع تفاقمه فهناك العديد من العلماء على مستوى العالم يبذلون قصارى جهدهم للوصول إلى حلول جذرية مبتكرة تخلص العالم من هذه المشكلة.

بدأ الكثير من الأشخاص على مستوى العالم بإطلاق المبادرات والحملات التي تهدف إلى الالتزام بالحلول والسياسات التي تحمي الأرض وقد عملت العديد من الشعوب والمجتمعات على تطوير الوسائل المستدامة التي تمكن الإنسان من التكيف مع البيئات المختلفة للحفاظ على أوطانهم حيث يمكن للجميع الاقتداء بها والتعلم منها لحماية الأرض.

أضرار التغير المناخي

يتسبب التغير المناخي في حدوث الكثير من الأضرار التي لها تأثيرات سلبية خطيرة على حياة الكائنات الحية، فالتغير المناخي لا ينتج عنه ارتفاع درجات الحرارة فقط وإنما الأمر أكثر خطورة من ذلك فالتغير المناخي يهدد حياة جميع الكائنات الحية وعلى رأسها الإنسان، حيث يتسبب ارتفاع درجات الحرارة في أماكن معينة إلى ذوبان الجليد فيرتفع منسوب الماء في الأنهار والبحار والمسطحات المائية وبالتالي تحدث الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات التي ينتج عنها غرق المنازل وخسارة المحاصيل الزراعية وقد تعرضت بعض الدول بالفعل إلى حدوث فيضانات أثرت بشكل سلبي على الأرواح والمنشآت والمؤسسات.

الجهود العالمية المبذولة للحد من التغير المناخي

اجتمعت العديد من دول العالم والمنظمات الدولية للعمل على وجود حلولاً جذرية لهذه الكارثة الدبلوماسية ولكن ما زالت الجهود المبذولة والحلول التي تم التوصل إليها قليلة للغاية وعاجزة عن تخليص العالم من هذه الكارثة، فرغم أن هذه المشكلة تؤثر بشكل سلبي على العالم أجمع إلا أنه يمكن بكل دولة أن تقوم بشكل فردي بإدارة ما يحدث بداخلها من أنشطة تؤثر على التغيرات المناخية حتى تتمكن الدول من مواجهة المشكلة العالمية ووضع حداً لها.



شاهد أيضا  المبادرات القومية التي ترعاها الدولة من حياة كريمة (تطوير قرى الريف المصري)

وجدير بالذكر أنه قد تم عقد اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)، للعمل على إدارة تغير المناخ، وقد تم إطلاق هذه الاتفاقية في ريو سنة 1992 من الميلاد.

لماذا توجد صعوبات للحد من التغير المناخي؟

هناك الكثير من الصعوبات التي تعمل على إعاقة الحد من التغيرات المناخية وتتمثل هذه الصعوبات فيما يلي:

  • ترى كافة دول العالم أن إدارة تغير المناخ مسألة مرتفعة التكلفة.
  • تحتاج مسألة إدارة تغير المناخ إلى بذل الجهود الجماعية.

خاتمة عن التغييرات المناخية

نلاحظ جميعاً التغيرات المناخية عند زيادة منسوب سطح البحر وزيادة الجفاف واختفاء الأراضي الزراعية وارتفاع درجات الحرارة وزيادة المحيطات وتمددها، بالإضافة إلى ذوبان الجليد في جرينلاند والقطب الجنوبي، فضلا عن حدوث الفيضانات في الكثير من المناطق الجافة وتؤثر التغيرات المناخية أيضاً في أنماط نزول الأمطار، وستتأثر النباتات أيضاً وتنتشر المجاعات، وسيصبح الجوع أمراً عادياً يتكيف معه الناس، وستتغير أنماط الطقس تماماً، وستزداد رطوبة المناطق الرطبة ويزداد الطلب على المياه ويحل العطش، وتختلف درجات الحرارة العادية، وسيتأثر جميع الكائنات الحية بالتغيرات المناخية ويكون البقاء لمن لديه قدرة على التكيف، لذا لا بد من حل هذه المشكلة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *