أبحاث وموضوعات تعبير

بحث عن المشروعات القومية ودورها في معالجة مشكلة البطالة



العديد من المشكلات خلفتها جائحة كورونا من أبرزها مشكلة البطالة وتوقف الكثير من العمال عن ممارسة أعمالهم خاصة أولئك الذين يعملون بالأجر اليومي،  لذلك قامت الدولة بإطلاق عدد من المشروعات القومية في الفترة الأخيرة مما ساعد على خلق فرص جديدة للعمل مما أدى بالتالي إلى تراجع نسب البطالة.

أهم المشروعات القومية

تبنت الدولة خلال السنوات الأخيرة عدة مشروعات ساعدت على إحداث طفرة غير معهودة ومن بين تلك المشروعات:

مشروع الدلتا الجديدة

تقدر المساحة الخضراء في الدلتا بحوالي ٦٦٩ ألف فدان، أما مشروع الدلتا الجديدة فتقدر مساحته بحوالي ٢,٨ مليون فدان ومن ناحية إسهام هذا المشروع في حل مشكلة البطالة فإنه يتيح مع حلول عام ٢٠٢٥ نحو ٥ مليون فرصة للعمل المباشر والغير مباشر.

مشروع توشكى

يستمر العمل في زيادة البقعة الخضراء وهو الهدف من هذا المشروع وتقدر المساحة الخضراء فيه ب١٨٠ ألف فدان بينما يتم توسيع تلك المساحة الخضراء على ١,١مليون فدان، هذا بالإضافة إلى مشاريع تنمية شبه جزيرة سيناء على نفس المساحة تقريبًا بعد أن كانت المساحة الخضراء فيها تبلغ حوالي ٢٨٥ ألف فدان.

مشروع غليون

مشروع غليون الاستزراع السمكي يعد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط حيث تم تطبيقه على مساحة تقدر بنحو ٥٩٠٧ حوض سمكي ويندرج هذا المشروع تحت قائمة مشروعات الفيروز لاستزراع الأسماك بالإضافة إلى مشروع هيئة قناة السويس لاستزراع الأسماك الذي تم تنفيذه على ٤٠٠٠ حوض سمكي.

شاهد أيضا  بحث عن مناهضة العنف ضد المرأة

المشروع القومي للبتلو

تخطى عدد المستفيدين من هذا المشروع أكثر من ٤١ ألف مستفيد بما يزيد على ٤٦٤الف رأس من الماشية، وتم تحديد ميزانية لتمويل هذا المشروع بنحو ٧ مليارات جنيه تعطى كمنح لصغار المزارعين والمربين، بالإضافة إلى مشاريع تحسين الثروة الداجنة باستثمار بلغ حجمه ١٠٠ مليار جنيه، هذا وتوفر الثروة الداجنة نحو٣ مليون فرصة للعمل.

مشاريع الإسكان

من خلال مشاريع الإسكان الاجتماعي بنوعيه المتوسط والاقتصادي يتم تنفيذ حوالي مليون وحدة سكنية والتي توفر الآلاف من فرص العمل.

مدينة الجلود بالروبيكي

تم طرح الاستثمارات في هذا المشروع بإجمالي مبلغ يقدر٧,٢ مليار جنيه وتم إنجاز المرحلة الأولى من هذا المشروع بناتج ٢١٣ وحدة إنتاج، هذا ويوفر المشروع حوالي ٣٥ ألف فرصة عمل.



المشروع القومي لتطوير الريف المصري

هو مشروع مبادرة حياة كريمة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي لتطوير الريف المصري ورفع مستوى المعيشة في الريف، وأتاح هذا المشروع حوالي ٤٥٠ ألف فرصة للعمل الدائم.

جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة

يبذل جهاز التنمية العديد من الجهود لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر فقام بطرح حوالي ٤١,٩ مليار جنيه مقروض ميسرة وفي الفترة ما بين عامي ٢٠١٤، ٢٠٢٢ وفر جهاز التنمية حوالي ٢,٧ مليون فرصة عمل، أما منطقة قناة السويس الاقتصادية قامت بتوفير حوالي ١٠٠ ألف فرصة عمل مباشر.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن ثقافة الاعتذار

كل تلك المشروعات القومية ساهمت بصورة ملحوظة في تقليل نسبة البطالة كما جاء في تقرير المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بعنوان( المشروعات القومية الكبرى تجبر معدل البطالة على التراجع ليسجل أقل مستوى له منذ أكثر من ثلاثين عاما).

وفي مقارنة تضمنها التقرير بين نسب البطالة في النصف الثاني من عام ٢٠٢٢ ونفس الفترة لعام ٢٠٢١ جاءت المؤشرات لتؤكد تراجع نسب البطالة لتصبح ٧,٢% بعد أن كانت ٧,٣%.

حيث أن قوة العمل قد بلغت  ٢٩,٩٩ مليون عامل في أواخر عام ٢٠٢٢ بعد أن كانت ٢٩,١٢ مليون في عام ٢٠٢١ بزيادة وصلت إلى ثلاثة بالمائة.

أما عدد المشتغلين في عام ٢٠٢٢ فقد وصل إلى ٢٧,٣٨ مليون مقابل ٢٧ مليون فرد في العام السابق.

وفي هذا التقرير تم تسليط الضوء على الأنشطة الاقتصادية التي جذبت المشتغلين في النصف الثاني من عام ٢٠٢٢ مقارنة بنصف السنة الأول، وذكر التقرير أنه تم تشغيل نحو ٢٥٩ ألف فرد للعمل بالنشاط الزراعي، وحوالي ١٤٨ ألف فرد للعمل بمجال النقل والتخزين، وحوالي ٧٩ ألف فرد للعمل بالصناعات التحويلية.

وورد في التقرير ذاته توزيعًا نسبيًا للمشتغلين تبعًا لأهم الأنشطة الاقتصادية في الربيع الثاني لعام ٢٠٢١ حيث أورد أنه تم عمل حوالي ٥,٢ مليون فرد بالزراعة وصيد الأسماك، وحوالي ٤,٢ مليون مشتغل بمجال تجارة التجزئة والجملة، وحوالي ٣,٧ مليون مشتغل في مجال البناء والتشييد.



شاهد أيضا  بحث عن التعاون

أما عن الشركات فأورد التقرير مقارنة لعدد الشركات منذ عام ٢٠١٥ وحتى عام ٢٠٢١ فجاء كالتالي:

  • في عام ٢٠١٥، ٢٠١٦ تم تسجيل ١٢,١ ألف شركة.
  • في عام ٢٠١٦، ٢٠١٧ تم تسجيل ١٥,٢ ألف شركة.
  • عام ٢٠١٧، ٢٠١٨ تم تسجيل ١٩,٨ ألف شركة.
  • عام ٢٠١٨، ٢٠١٩ تم تسجيل ٢٢,٤ ألف شركة.
  • عام ٢٠١٩، ٢٠٢٠ تم تسجيل ٢٢,١ ألف شركة
  • عام ٢٠٢٠، ٢٠٢١ تم تسجيل ٢٨,٥ ألف شركة.

الخاتمة

اعتمد الاقتصاد المصري في خطته للتطوير في الفترة ما بين ٢٠١٥ وحتى ٢٠٢٠ على قطاعات عدة تمثلت في قطاع الصناعة والسياحة والزراعة والغاز والتعدين، مما أتاح العديد من فرص العمل للكثيرين وتبنت الدولة خلال الفترة الأخيرة عدة برامج سياسية وإصلاحية لمواجهة انتشار البطالة داخل المجتمع المصري وكان من أبرز تلك الإجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي بالمشاركة مع صندوق النقد الدولي عام ٢٠١٦ مما كان لها أثارًا بارزة في انخفاض نسب البطالة وارتفاع التشغيل وإتاحة فرص جديدة للعمل، كما أنه تم العمل على محورين رئيسيين هما إقامة المشروعات القومية العملاقة والثاني يتمثل في توفير الموارد الداعمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *