أبحاث وموضوعات تعبير

بحث عن الاسماك



نعمة من الله عز وجل قد من بها علينا، وهي الأسماك، تلك المخلوقات البحرية التي تشعرنا بعظمة الله عز وجل في خلقه، في الكائنات التي تتنفس تحت الماء، الذي لا يمكننا العيش داخله لدقائق معدودة، لذا حري بنا أن نتعرف على الكثير من الأمور التي تدور حول ذلك العالم الرائع من خلال بحث شامل نتطرق إلى عناصره عبر السطور القادمة.

بحث عن الاسماك

على الرغم من أن مظهر البحار والمحيطات من المظاهر الطبيعية التي تثير دهشتنا، حيث تدرج الألوان الزرقاء والمد والجزر، والعديد من الأمور الأخرى، إلا أن أعماق تلك المسطحات المائية من شأنها أن تكون أكثر إثارة لتلك الدهشة.

لذا نقدم لكم بحثُا وافيًا عن تلك الكائنات البحرية التي تبني عالمًا لها وحدها وتعيش في صمت لا نعلم عنها شيئًا.

عناصر البحث

بالنسبة إلى عناصر البحث المعد عن الأسماك، فإنها سوف تكون على الشاكلة التالية:

  • المقدمة
  • تعريف الأسماك
  • خصائص الأسماك
  • أنواع الأسماك
  • كيف تتنفس الأسماك؟
  • كيف تتغذى الأسماك؟
  • أهمية الأسماك
  • ذكر الأسماك في القرآن الكريم
  • ذكر الأسماك في الحديث الشريف
  • الخاتمة

المقدمة

بالنظر إلى آيات الذكر الحكيم، نجد أنها ذكرت العديد من أنواع الأسماك، مما يؤكد لنا أن تلك الكائنات البحرية لها الأهمية البالغة، لكن هل نعرفها بأكملها؟ هل نعلم كيف تتغذى، وكيف تتنفس؟



بالطبع لا، لذا دعونا نستفيض في التحدث عن تلك المخلوقات العجيبة من خلال السطور التالية:

تعريف الأسماك

ببساطة شديدة إن الأسماك هي مخلوقات فقارية مائية، لها العديد من الزعانف، وأيضًا لها خياشيم، وجسم طويل بعض الأوقات، ومغطى بالحراشف، وهي من الكائنات التي تسمى بذوات الدم البارد.

وبالنظر إلى الفقاريات، نجد أنها تتشكل من خمسة أنواع، ومنها الأسماك، وهي التي تعيش داخل الماء، ولها العديد من الأنواع التي قد تزيد عن 33 ألف نوع تبعًا للعديد من الخصائص المتباينة.

خصائص الأسماك

هنالك العديد من خصائص السمك الهامة، لنتناول بعضًا منها من خلال ما يلي:

  • الأسماك لها القدرة على تنظيم درجة حرارة جسدها، حيث إنها تتغير بتغير البيئة التي تحيط بها.
  • تعوق المياه الباردة حركة الأسماك، مما يجعلها تنام بصورة أكبر في الشتاء القارص.
  • لا تعيش كافة الأسماك إلا في المياه، على الرغم من أنه هناك بعض الأنواع التي من الممكن أن تعيش فترة قصيرة خارجه، وذلك لأنها تكون محتفظة برطوبة الخياشيم.
  • تتنفس أغلبية الأسماك عن طريق الخياشيم.
  • تمتلك بعض أنواع الأسماك النفاخة التي تساعدها على الطفو والعوم.
  • للأسماك العديد من أنواع الزعانف التي تساعدها على السباحة بحرية.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن ذكرياتي في بيت جدي

أنواع الأسماك

هناك العديد من أشكال الأسماك، منها ما هو مفلطح، ملتوي، الصغير والكبير، الضخمة ومتناهية الصغر، لكن على كلٍ يعد الحوت هو أضخم أنواع الأسماك، حيث إن طوله من الممكن أن يصل إلى 12 متر.



لكن إن أردنا حقًا تقسيم الأسماك من حيث الأنواع، فمن الممكن أن يتم الأمر على الشاكلة التالية:

  • الأسماك الضخمة، ويصل عددها إلى 29000 نوع، وهي التي تمتلك العظام بدلًا من الغضاريف، كما أنها تمتلك كيسَا من شأنها أن تقوم بملئه بالغاز كي تطفو على سطح الماء، ومن أمثلة تلك الأسماك أبو سيف وشمس المحيط، الجدير بالذكر أن ذلك النوع من الأسماك متعدد الزعانف، وله الغطاء الجلدي الذي يغطي الخياشيم، حيث يحميه ويساعده على التنفس خلال قيامه بالسباحة.
  • الأسماك الغضروفية، وهي التي تمتلك هيكلًا غضروفيًا وليس عظميًا، ومن أشهر أنواع ذلك النوع الزلاجات، الشفنين وأيضًا القرش.
  • اللافكيات، ذلك النوع لا يمتلك فكًا، لكنه يتغذى من خلال امتصاص كمية من الماء، بها بقايا طعام ويقوم بطرد الماء مرة أخرى بعد تصفيته من خلال الخياشيم.

كيف تتنفس الأسماك؟

تختلف طريقة تنفس الأسماك تبعًا للنوع أيضًا، إلا أن الأغلبية تتنفس من الخياشيم، حيث يتم امتصاص الأكسجين من الماء الذي يدخل إلى فمها.

فتمرره السمكة خلف رأسها باستعمال الخياشيم مطلقة من خلالها غاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك أن تلك الخياشيم تحتوي على شعيرات دموية بالغة الدقة، تمكنها من القيام بتبديل الغازات.

كما أنه هناك نوعًا من الأسماك يمتص جلده الأكسجين المذاب في الماء، خاصة الأسماك الصغيرة، ونجد أيضًا أنه هناك أسماكًا تتنفس باستعمال الرئتين، لكن على أية حال، فإن عملية التنفس التي يقوم بها السمك هي الأصعب على الإطلاق، نظرًا لقلة نسبة الأكسجين في الماء.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن التسامح

كيف تتغذى الأسماك؟

تتغذى الأسماك بعدة طرق تبعًا لنوعها، حيث يأتي الأمر على النحو التالي:

  • الأسماك التي تأكل اللحوم: من الممكن أن تصاب الأسماك بسوء التغذية إن لم تتناول القدر الكافي من البروتين، حيث إنها تحتاج إلى نسبة 45 بالمائة منه في طعامها، لذا فإن الأسماك آكلة اللحوم تتغذى على ديدان الأرض، برغوث الماء، ذباب الفاكهة، الأسماك الصغيرة، المحار، الروبيان، واليرقات.
  • الأسماك التي تأكل النباتات: هي التي تحصل على الطاقة اللازمة لها من خلال تناول الطحالب، الشعب المرجانية، البازلاء والبطاطا.
  • الأسماك التي تأكل اللحوم والنباتات، وهو النوع الذي يمكنه التكيف مع أي من النوعين، وهو المعرض بصورة أكبر من غيره إلى تراكم الدهون في الجسم.
  • الأسماك التي تعيش على القمامة، وهو النوع الذي يمكنه التأقلم على نفايات الماء، ويعيش في أرديء أنواعها.

أهمية الأسماك



لم تخلق الأسماك من أجل أن تكون طعامًا لنا فقط، وإنما لها العديد من المهمات الأخرى مثل ما يلي:

  • تستعمل العديد من الأسماك في تدوير الكثير من العناصر الغذائية كما في استعمال الطحالب التي تعيش في قاع البحر.
  • الأسماك من الكائنات التي تدخل مجال الترفيه، حيث يمارس من خلالها الإنسان رياضة الصيد التي تعلم الصبر.
  • في المجال الاقتصادي نجد أن الأسماك من أكثر ما يعزز اقتصاد الدولة من خلال عمليات البيع والشراء التي تجرى له.
  • في المجال الغذائي فإن الأسماك من العناصر الهامة التي تدعم صحة الإنسان وتقوي قدرته العضلية والعقلية، لذا فإنه ينصح بتناولها مرة واحدة على الأقل كل أسبوع.
  • في المجال العلاجي نجد أنه يتم استخلاص الكثير من العناصر من الأسماك من أجل أن تدخل تلك المستخلصات في صناعة الأدوية ومجال الطب البديل.

ذكر الأسماك في القرآن الكريم

ذكر الله عز وجل الأسماك في الكثير من المواضع القرآنية، لنتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • قال تعالى:” فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ” سورة الصافات الآية رقم 142
  • قال تعالى:” قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ۚ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا” سورة الكهف الآية رقم 63
  • قال الله تعالى:” وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” سورة النحل الآية رقم 14
  • قال الله تعالى:” وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ ۖ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ۖ وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” سورة فاطر الآية رقم 12
  • قال تعالى:” فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَىٰ وَهُوَ مَكْظُومٌ” سورة القلم الآية رقم 48
شاهد أيضا  بحث عن المشكلة السكانية وأثرها على النمو الاقتصادي

 

ذكر الأسماك في الحديث الشريف

كذلك ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسماك في حديثه الشريف، حيث قال:” أحلَّت لَكُم ميتتانِ ودَمانِ ، فأمَّا الميتَتانِ ، فالحوتُ والجرادُ ، وأمَّا الدَّمانِ ، فالكبِدُ والطِّحالُ” صحيح رواه عبد الله بن عمر.

الخاتمة

وختامًا، علينا أن نتيقن أن الله لم يخلق لنا أي من الكائنات عبثُا، وإنما لكل كائن على سطح الأرض فائدته، منها ما نعلمها، ومنها ما نجهلها، وبتطور التكنولوجيا يومًا بعد يوم، نتوصل إلى الأمور التي تدهشنا وتزيد من تعلقنا بالتأمل بخلق الله عز وجل.



فسبحان الله الذي لم يخلق شيئًا باطلًا أبدًا، فقد تعرفنا من خلال السطور السابقة على أهمية الأسماك والكثير من المعلومات التي تدور حولها، آملين أن يكون البحث قد ألم بالأمر من كافة الجوانب.

 تعرفنا من خلال ما سبق على الطريقة الصحيحة التي تمكن الفرد من كتابة بحث شامل عن الأسماك، داعين المولى عز وجل أن ينفع به كل من يحتاجه، سواء في المجالات العلمية أو الحياتية، وأن يجعلنا نزيد من شكرنا لله عز وجل على نعمه التي لا تعد ولا تحصى.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *