اخبار التعليم

التعليم: لايمكن الحديث عن رد المصروفات للمدارس الخاصة الدراسة ما زالت قائمة ومستمرة



في ظل تفشى فيروس كورونا حول العالم تتجه الحكومة المصرية ووزارة التربية والتعليم إلى منع تفشى هذا الفيروس حيث تم تعليق الدراسة مؤقتا بمصر لمدة أسبوعين كما تم الإعلان عن استبدال الامتحانات التقليدية الخاصة بالسنوات من الثالث الابتدائى حتى الثاني الإعدادي بالبحث الذي يتم تقديمه في كل مادة بعد مذاكرة المادة من خلال قنوات مصر التعليمية التي وفرتها وزارة التربية والتعليم والهيئة الوطنية للإعلام كما تم توفير منصة edmodo للتواصل بين الطلاب وأولياء الأمور وأيضا توفير جميع المناهج من خلال بنك المعرفة .

صفحة فيس بوك
تابع صفحة منتدى الامتحان التعليمى على فيس بوك للاطلاع على كل مايتعلق بالشأن التعليمي في مصر https://www.facebook.com/alemte7an.fans/

وخلال ذلك تسائل أولياء الأمور عن مصير المصروفات بالنسبة للمدارس الخاصة ومصروفات الباص وخلافها من المصروفات وأضاف شوقي، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي رامي رضوان، ببرنامج “مساء dmc”، المُذاع عبر فضائية “dmc”، مساء الجمعة، أنه سوف يتم التفاوض مع أصحاب المدارس الخاصة معهم بالنيابة عن أولياء الأمور، وقريبا سنصل لنتيجة جيدة فى هذا الشأن.

قال مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لمصراوي إن الحديث عن استرداد مصروفات الدراسة لطلاب المدارس الخاصة هو حديث سابق لأوانه.

وأضاف المصدر أن العملية الدراسية ما زالت قائمة ومستمرة، لافتًا إلى أن هناك خطة بديلة لاستكمال الدراسة من خلال التعلم عن بعد، ينفذها المعلمون في المدارس الخاصة، ما يعني أن الدراسة مستمرة، موضحًا أن ما تغير هو الذهاب إلى المدرسة فقط بالنسبة للطلاب.

وأوضح المصدر أنه لا يمكن الحديث عن استرداد المصروفات أو غيرها من مطالب، إلا عقب نهاية الشهر الجاري، وانتهاء قرار تعليق الدراسة أو مد فترة تعليقها.

وأكد المصدر أن هناك مطالب مشروعة لأولياء الأمور بالمدارس الخاصة بخلاف مصروفات المدرسة، وهي مصروفات الباص والأنشطة، مؤكدًا أنه سيتم دراستها خلال الأيام المقبلة بالتفاوض مع أصحاب المدارس الخاصة. ​

وتابع: “على الحكومة أن تتحمل من المرتبات (جزء وصاحب العمل جزء والعامل جزء)، يعني مبقاش أنا لوحدي، وعلى العامل أن يقبل (المرتب الأساسي وليس البدلات) بعد نهاية الفترة التي حددتها الحكومة”.



رابط الصفحة :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق