أبحاث وموضوعات تعبير

موضوع تعبير عن العمل التطوعي



العمل التطوعي من أفضل ما قد يقوم به المرء طوال حياته، فهو يعكس العديد من الظواهر الإيجابية على شخصية الفرد، وكذلك المجتمع، لذا نود أن تطرق سويًا للتعرف على الكثير من الأمور التي تدور عنه من خلال كتابة موضوع تعبير مستوفي العناصر عن العمل التطوعي، وذلك من خلال السطور القادمة

عناصر الموضوع

هناك العديد من العناصر التي يجب التحدث فيها من أجل أن يكون الموضوع وافيًا، حيث أتت تلك العناصر على الشاكلة التالية:

  • مقدمة عن العمل التطوعي
  • ما هو العمل التطوعي؟
  • أهداف القيام بالعمل التطوعي.
  • أهمية العمل التطوعي
  • مزايا العمل التطوعي
  • خصائص ومباديء العمل التطوعي
  • دوافع القيام بالعمل التطوعي
  • مجالات العمل التطوعي وأنواعه
  • كيفية جذب المتطوع
  • كيف يصبح الشخص متطوعًا
  • حق الشخص المتطوع
  • ما يعيق القيام بالعمل التطوعي
  • خاتمة الموضوع

مقدمة عن العمل التطوعي

حب الخير وتعزيز الروابط الإنسانية بين الأشخاص بغض النظر عن الفوراق الاجتماعية من الأمور التي ينبغي أن ننظر إليها ونطيل النظر، فالله عز وجل يكون في عون العبد، ما دام العبد في عون أخيه، لذا سوف نحدثكم اليوم عن الكثير من الأمور التي تتناول العمل التطوعي من كافة جوانبه، من أجل تعزيز القيام به ونشره في كافة المجتمعات.

ما هو العمل التطوعي؟

هو أن يقوم الفرد بتقديم يد المساعدة والعون لأي من الأشخاص، أن يبذل جهدًا من أجل أن يحقق الخير دون أن يكون لذلك مقابل، وسمي الأمر بذلك لكون الرجل يقوم به من تلقاء ذاته دون أن يجبره أحد على القيام به.

أهم ما في الأمر أن تكون لديه القناعة الداخلية بما يقوم به، وأنه بذلك يساعد على انتشار الخير وانتصاره على الشر, وأنه يقوم بشيء مفيد للغاية يساعد مجتمعه على النهوض والتقدم.

فهو لا يهمه الحصول على الثناء من المحيطين ولا يقوم بادخار جهد، ويرجع ذلك إلى تأصل الإنسانية داخله ويقينه بأن ما يقوم به هو أفضل ما يمكنه فعله على الإطلاق، وإن دل ذلك على شيء، فإنما يدل على أن ذلك الشص محبًا لفعل الخير ومقبلًا بشكل دائم على مساعدة الآخرين.

أهداف القيام بالعمل التطوعي

هناك عدة أهداف للقيام بالعمل التطوعي، من الممكن أن نتعرف عليها سويًا من خلال ما يلي:



  • العمل التطوعي يعمل على التخفيف من المشكلات التي من الوارد أن يتعرض لها أي من المجتمعات.
  • تكوين الكثير من الصداقات والحصول على مكانة رفيعة في المجتمع.
  • الشعور بالنجاح من قبل المتطوعين.
  • تقليص فجوة التخلف ورفع مستوى التنمية.
  • دعم وتعزيز روح المشاركة بين الأفراد.
  • تقليل تفاعل الشباب في الأعمال التي تعوق تقدم المجتمع.
  • إثبات الذات وتحقيقها من خلال عمل قويم.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن التردد

أهمية العمل التطوعي

للعمل التطوعي أهمية بالغة، فهو لا يفيد الأفراد فقط، أو المجتمع المقدم له التطوع فقط، وإنما يفيد كلا الجانبين، حيث يشعر المتطوع بسعادة لا يمكن وصفها جراء قيامه بما يفيد ويسعد الآخرين، كما أن ثقته بذاته تتعزز بدرجة كبيرة.

من جانب آخر يساعد العمل التطوعي على أن يحصل الشخص على الكثير من الخبرات والتعرف على العديد من القصص المجتمعية التي كان من الممكن أن يكون في غفلة عنها أو لا يعلم بوجودها.

تتسع دائرة معارف الشخص المتطوع ومن شأنه أن يقوم بتكوين الكثير من الصداقات النبيلة جراء ذلك العمل الذي لا يضم سوى من يحملون في قلبهم الخير.

كذلك نجد العمل التطوعي يجعل الشخص ينظر إلى العالم من منظور آخر، حيث يكون مقبلًا على الحياة بصورة أكبر كونه يعلم أنه فرد مهم لكثير من الأفراد.

مزايا العمل التطوعي

هناك الكثير من المزايا التي يكتسبها الشخص عندما يتطوع في عمل ما، وقد تشكلت على النحو التالي:

  • العمل التطوعي من الأمور التي تعمل على توسعة مدارك الشخص، وبالتالي من الممكن أن يجد أنه هناك عمل آخر هو الأفضل له.
  • العمل التطوعي يقتل الفوارق الاجتماعية مما يلغي الحقد والضغينة بين الأشخاص، وهو ما يساعد على ازدهار المجتمع وتقدمه.
  • أيضًا العمل التطوعي يكسب صاحبه الاشتهار في العديد من المجالات، مما قد يتيح له الفرص التي قد لا يصل إليها من دون ذلك العمل.
  • يجد المتطوع أنه اكتسب العديد من المهارات مثل التحدث بطلاقة أمام أي من الأشخاص، تعزيز الثقة بالذات، الشعور بامتلاك الشخصية القوية، اكتساب القدرة على إدارة الوقت وترتيبه بشكل مثالي، وأيضًا يشعر المتطوع أن حالته النفسية دائمًا جيدة.
  • العمل التطوعي يعمل على تعزيز التواصل بين مختلف الطبقات، ويمنع التفكير بالطرق السلبية التي تعوق التقدم، كما أنه يحول بين المتطوع وبين الشعور بالاكتئاب كونه يقوم بملء فراغه فيما يرضي الله عز وجل ويساعد على النهوض بوطنه.
  • الشخص المتطوع قدوة حسنة لمن يحيطون به، فهو يقوم بإحياء أسمى الأعمال الإنسانية.
  • البلد التي يقام فيها الأعمال التطوعية بكثرة نجد أنها من أكثر البلاد التي تتلقى الدعم ويحتذى بها.

خصائص ومباديء العمل التطوعي

بالنسبة إلى مباديء العمل التطوعي، فإنها تتشكل على النحو التالي:

  • العمل التطوعي هو أفضل مثال للتعاون بين كافة أفراد المجتمع.
  • يعتمد العمل التطوعي على المهارات والخبرات التي يمتكلها المتطوع في المقام الأول.
  • يدعم العمل التطوعي التنمية ويكفل الرعاية لكافة أفراد المجتمع.
  • يسعى العمل التطوعي إلى تحقيق كافة الأهداف السامية من أجل مجتمع أفضل.
  • الهدف الأسمى للعمل التطوعي أن يكون دون النظر إلى المقابل.
  • العمل بشكل تطوعي يكون اختياري وليس إجباري.
  • يحافظ العمل التطوعي على كرامة الشخص واحترامه لذاته.
  • كما يعزز مبدأ المساواة بين مختلف الطبقات.
  • يشارك العمل التطوعي في الأعمال القانونية.
  • يوفر العمل التطوعي كل ما يلزم من أمور إنسانية وبيئية.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن حياتك بين يديك كيف يمكنك ان تخطط لها وتنجح فيها

دوافع القيام بالعمل التطوعي

هناك أربعة دوافع من شأنها أن تكون سببًا في أن يلتحق الشخص بالعمل التطوعي، وقد أتت كما يلي:

  • الدافع الشخصي: هو أن يكون للشخص المتطوع هدف ما يسعى إلى الوصول إليه عن طريق ذلك العمل، وهو أمر يختلف من شخص لآخر.
  • الدافع المجتمعي: وهو أن يكون الهدف من القيام بذلك العمل هو تطوير المجتمع وتقدمه.
  • الدافع النفسي: حيث يشعر المتطوع بالسعادة البالغة والراحة النفسية جراء قيامه بالأعمال التي تسعد الآخرين.
  • الدافع الديني: هو أن يكون الشخص قائمًا بتلك الأعمال من أجل أن ينال رضا الله عز وجل، وهو من أسمى الدوافع.

مجالات العمل التطوعي وأنواعه

تتعدد مجالات العمل التطوعي، ومن الممكن اختيار أي منها تبعًا للظروف المعيشية المتاحة لدى المتطوع، وأيضًا الوقت المتاح له للقيام به، لذا هيا بنا نتعرف على مجالات العمل التطوعي المختلفة التي أتت على النحو التالي:



  • التطوع في مجال التعليم: حيث يقوم الشخص بتعليم الصغار أو الكبار تبعًا للمهارات التي يتقنها، كما أنه من الممكن أن يقوم بتعليمهم ما يخص مجاله.
  • تعليم الحرف: أيضًا من الممكن أن يقوم الشخص بتعليم الآخرين أي من الحرف التي يعمل بها أو يعرف مهاراتها.
  • مساعدة الآخرين في إنجاز أعمالهم.
  • الدفاع عن الحقوق المسلوبة.
  • مساعدة الآخرين في اكتساب الخبرات أو المواهب.

جدير بالذكر أن نعلم أنه ليس بالضرورة أن يكون مجال التطوع هو المجال الذي يمتهنه الشخص، أهم ما في الأمر أن يكون متقن للأمر الذي يتطوع به، فمن الممكن أن نجد أن مهندسًا تطوع في تعليم الرسم وآخر طبيب قد تطوع في تعليم الأشخاص المهارات الحياتية، وهكذا.

أما عن أنواع العمل التطوعي، فقد تشكلت في نوعين، إما فردي، وإما عن طريق أي من المؤسسات، وهو النوع الأكثر انتشارًا.

كيفية جذب المتطوع

هناك عدة أمور يجب أن توضع في عين الاعتبار من أجل جذب المتطوع، وقد أتت على النحو التالي:

  • توعية الشخص بأهمية العمل التطوعي وما يقدمه له من مهارات.
  • تسليط الضوء على التقدير الذي يحصل عليه المتطوع، وإفساح المجال له ليختار العمل الذي يود القيام به.
  • طلب المزيد من الأفكار من قبل الأشخاص الراغبين في التطوع من أجل إشعارهم بالمسئولية.
  • حث الأفراد على الشعور بأهمية العمل التطوعي, وتشجيعهم على القيام به بشكل مستمر.
  • نزع الخوف من المتطوع والبدء في تقديم العون له إن احتاج الأمر، وتدريبه على ما يود القيام به إن كان غير متمرس به.
شاهد أيضا  بحث عن عناصر المناخ والطقس

كيف يصبح الشخص متطوعًا

هناك عدة معايير ينبغي أن يضعها الشخص نصب عينيه إن قرر أن يكون متطوعًا، حيث أتت على الشاكلة التالية:

  • الاستماع إلى الذين يقومون بالأعمال التطوعية والاستفادة من تجاربهم.
  • البحث عن أي من المؤسسات التي تقوم بتقديم الفرص التطوعية المميزة.
  • مراعاة أن تكون تلك المؤسسة ضمن ما يفضل الشخص القيام به.
  • التعرف على المدة الزمنية التي من الممكن أن يقضيها الشخص في العمل التطوعي، على أن يكون متأكد من تلك المدة بشكل قطعي.
  • تحديد الهدف المرجو من القيام بالعمل التطوعي، سواء أكان من أجل اكتساب مهارات، أو مساعدة الآخرين فقط، أو الوصول إلى وظيفة معينة.
  • الاستمتاع بفاعليات القيام بالعمل التطوعي.

حق الشخص المتطوع

هناك العديد من الحقوق التي تكون للمتطوع، والتي نتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • أن يحصل على كافة المعلومات التي يحتاجها عن المؤسسة التي يعمل بها.
  • للمتطوع كامل الحق في الانتفاع من مرافق المؤسسة التي يتطوع من خلالها.
  • أن يتم الثناء على المتطوع وتقدير جهوده بشكل دائم.
  • أن يحصل المتطوع على الدعم من قبل المؤسسة التي يتطوع من خلالها.
  • أن يكون له الحق في التعامل باحترام وتقدير من قبل كافة العاملين.
  • أن يكون عمله من خلال هيئة أو مؤسسة تضمن له الحفاظ على بياناته الشخصية.
  • أن يكون المكان الذي يتطوع الفرد من خلاله آمن تمامًا ولا يمكن أن يلحق به ضررًا.

ما يعيق القيام بالعمل التطوعي

هناك عدة أمور من شأنها أن تعيق سير عملية العمل التطوعي، من الممكن أن نتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • عدم توافر الموارد التي تلزم من أجل تدريب المتطوع.
  • عدم وجود وعي بأهمية دور العمل التطوعي.
  • تهميش دور الكوادر الشابة في أداء العمل التطوعي.
  • عدم توافر وضع اقتصادي مناسب من شأنه أن يكون داعمًا للعمل التطوعي.
خاتمة الموضوع

عندما ينخرط الإنسان في العمل التطوعي، سيجد أن ما يقوم به هو أفضل ما يمر بيومه، فهو يؤدي عملًا ساميًا من تلقاء نفسه، لا ينتظر مقابله أجرًا من مخلوق، بل من الخالق، مما سيجعله يبذل قصارى جهده حتى يكون عمله مثاليًا.

ينبغي على كل شخص في تلك الحياة أن يبحث عن مجال من مجالات العمل التطوعي ويبدأ فيها على  الفور، حتى تكون حياته أفضل ويزدهر مجتمعه وترقى أمته. 



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.