أبحاث وموضوعات تعبير

موضوع تعبير عن دور المرأة في المجتمع



المرأة أساس المجتمع ونصفه وسبب إنجاب النصف الآخر وسواء إن كانت  بداخل بيتها أو بداخل عملها فلا يمكن انكار دورها المؤثر في إصلاح ونهضة المجتمع، فقد ذكر التاريخ العديد من الحضارات التي بنيت وتطورت على إيدي النساء، وشهدت العصور الماضية على اسهامات المرأة في صنع مستقبل أفضل ونشأة المجتمع وتوجيهه نحو الرخاء والازدهار.

عناصر الموضوع

  • مقدمة الموضوع
  • دور المرأة في بناء مستقبل أفضل
  • تأثير المرأة المتعلمة على المجتمع
  • دور المرأة في تربية أبنائها
  • دور المرأة في دعم الرجل
  • دور المرأة في الحياة السياسية
  • دور المرأة في الحياة العملية
  • دور المرأة في الاسلام
  • دور المرأة في التاريخ
  • الخاتمة

مقدمة الموضوع

هل تعلمون أيها الطلاب دور المرأة في المجتمع، هل تعلمون أنها أساس صلاح وفلاح الشعوب فبها ننهض ونترابط ونعقد العزم سويًا، وبدونها نتعثر ونتفكك ونصبح ضعفاء مهزومين، فعليكم باحترام النساء وتقديرهن ورفع قبعة الشكر والعرفان لمجهودهم في التخطيط نحو حياة أفضل.

دور المرأة في بناء مستقبل أفضل

المرأة هى نواة المجتمع والبذرة التي تطرح ثمارًا يافعة، فإن صلحت صلح المجتمع بأسرة وإن فسدت كانت العواقب وخيمة، المرأة هى التي تنجب وتربي وتضحي وتوجه وتنصح وترشد، فلا يستهان أبداً بها لكونها امرأة، فهى عصب المجتمع ونصفه الآمن، تنجب المرأة أبنائها من الذكور والإناث وتتحمل مسؤولية تربيتهم وتعليمهم وتوعيتهم وتثقيفهم وحمايتهم من مخاطر الحياة ويقع على عاتقها مسؤولية بناء المجتمع وتأسيس حياة ومستقبل أفضل وتربية النشيء الجديد وحمايتهم حتى وصولهم إلى بر الآمان، واعلموا أيها الطلاب أن المرأة زوجة وأم وأخت وابنه جميعهن يكرسن حياتهن من أجلكم، فكونوا ثمار يافعة ناضجة واعية هادفة مسلحة بالعلم والثقافة واليد التي تحقق أحلامهن في المستقبل الأفضل.

ومن ناحية أخرى تبذل العديد من السيدات مجهود للمشاركة في العملية الإنتاجية بأنفسهم، فتعمل وتنتج وتصنع المشغولات اليدوية من داخل المنزل بإتقان لتشارك  في تحسين دخل الأسرة، كما أن هناك عدد من الأسر التي تعتمد بشكل كلي على المرأة في توفير الدخل ومتطلبات الحياة نظراً لوفاة الزوج أو التعرض لحادث ما يعيقه عن العمل وبالتالي لن تقف المرأة عاجزة أما تلك العقبات بل تتحدى الصعاب من أجل صنع مستقبل أفضل.

شاهد أيضا  بحث عن علم الفيزياء و أهميته في حياتنا

 



تأثير المرأة المتعلمة على المجتمع

هل تستوي المرأة المتعلمة مع المرأة الغير متعلمة في التأسيس لمجتمع أفضل؟ بالطبع لا أيها الطلاب، فإن للمرأة المتعلمة دور حيوي ومؤثر في بناء مستقبل أفضل وتنمية مهارات أبنائها الابداعية وتوسيع مداركهم والتأسيس لمجتمع صالح يُفيد ويستفيد، وبالطبع فإن التعليم يدفع المرأة للمشاركة الفعالة في سوق العمل وبالتالي تصبح عنصر مشارك في النهوض بالمجتمع في مختلف المجالات، كما أن التعليم يعزز من مكانة المرأة وثقتها في نفسها ويساهم في القضاء على نسب الجهل والأمية فالأم المتعلمة أبنائها متعلمين مثقفين يُعتمد عليهم في بناء مجتمع أفضل.

دور المرأة في تربية أبنائها

عند الحديث عند دور المرأة في تربية الأبناء يخطرنا قول الشاعر الجليل حافظ ابراهيم (الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبًا طيب الأعراق)، فلاشك أن الأم هى نافذه العلم والوعي والمهارات التي يكتسبها الأطفال منذ الصغر، حيث يحتاج الطفل في بداية حياته إلى رعاية معنوية أكثر من الرعاية المادية  ويقع على الأم العاتق الأكبر في التأسيس لحياة سوية  تسير على طريق الخير والرشد والصلاح، فالأم أساس البيت هى من أنجبت وسهرات ورعت، وهى من زرعت القيم والمباديء والعادات الطيبة، وهى من حثت على التقرب إلى الله والصلاة وبر الوالدين واحترام الكبير وهى التي تبذل كل الجهد لتحمي عائلتها، لذلك يستقطب الطفل من أمه الرعاية والحنان والأمان والاهتمام والصفات والخصال التي تترسخ في أذهانه طوال العمر، ويطبق الابن تعليمات والدته وتوجيهاتها ويستمد منها أفكاره ، وتسعى كل أم إلى التأثير في حياة أبنائها لتصبح شخصية هادفة نافعة تفيد الأسرة والمجتمع

شاهد أيضا  طريقة عمل بحث مدرسي بالخطوات

 دور المرأة في دعم الرجل

للمرأة دور في حياة الرجل أكثر من أن يحصى، فالمرأة دعم وأمان ومساندة واليد التي تهون مصاعب الحياة، تدعم المرأة زوجها وتقف بجانبه وتتخطى معه صعاب الحياة وتتحمل معه الأعباء والتعثرات حتى النهوض من جديد،  وتقف المرأة الحنونة بجانب أخيها كالحصن الآمن والدرع الواقي من مخاطر الحياة وتهتم بأمره وتدعمه وتكون منبع لأسراره، أما الأبنة فهى مثال للطاعة وهى روح الأسرة وطبيبة أبيها التي ترعاه وتهتم بصحته وتبره وتصبح عكازه عند الكبر، فالمرأة زوجة وابنه وأخت جميعهن نصف المجتمع الذي أنجب النصف الآخر.

دور المرأة في الحياة السياسية

ظلت المرأة مهمشة من الحياة السياسية لعدة سنوات في العديد من الدول، فقد كانت تواجه التقييد ورفض المشاركة سياسيًا وظلت آراؤها مهمشة، ودائمًا ما كانت تعاني من المقارنة بينها وبين الرجل، وبفضل المثابرة والعزم على النجاح واثبات الذات استطاعت المرأة المشاركة في العديد المجالات السياسية وتحقيق النجاح المشرف فأصبحنا أيها الطلاب نشهد على وجود وزيرة و سفيرة وقيادية ومحافظة و سياسية في البلد بالإضافة إلى الدكتورة والمهندسة والمعلمة والعالمة والإعلامية والداعية، وأصبح للمرأة مكانة وقوة سياسية ملحوظة في عصرنا الحالي لا يستهان بها كما أصبح لها مكانة منتظره  ودور وجداني في ترشيحات في مجلس الشعب وذلك بفضل ذكائها وفطنتها وعزمها على اثبات قدرتها في تولي المناصب الإدارية والمناصب السياسية  وصنع القرارات المصيرية بحزم وجد مثلها مثل الرجال.



 دور المرأة في الحياة العملية

المرأة هى أهم فرد في الأسرة، تلعب المرأة دور حيوي ومؤثر في القضاء على الجهل والفقر وتساهم في رفع معدلات الرخاء والاقتصاد الوطني، وتُشكل المرأة نسبة تفوق ٥٠٪ من المجتمع بأسرة، وتسعى جاهدةً إلى الارتقاء بمستوى المعيشة، فنجد المرأة طبيبة تعالج المرضى وتخفف من آلامهم، ونجد المرأة ممرضة تداوي وتسهر على راحة المرضى، ونجدها معلمة تزرع في الطلاب القيم والمباديء السامية، ونجدها محامية تبحث وتتحرى وتعيد الحقوق، المرأة مديرة وباحثة إلى جانب كونها أم وتلك هى أسمى الأدوار التي تكلف بها السيدات.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن غربة الوطن

 

دور المرأة في الإسلام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” استوصوا بالنساء خيراً فإنهن عندكم عوان”.

كرم الله تعالي النساء، وأوصى بمعاملتهم بإحسان واحترامهن وإعطائهن كافة الحقوق الواردة في الشريعة الإسلامية، كما منح الله تعالى السيدات  الحق في الميراث وخصص لهم سورة قرآنية كاملة وهى سورة النساء لتوضح حقوقهم وواجباتهم، وتذكر السنة النبوية قول رسول الله الكريم صلى الله عليه وسلم “ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم”، كما تذكر أيضًا مواقف عديدة عن سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم  خير قدوة حينما كان يُحسن معاملة زوجاته ويساعدهم في أمور المنزل وكان يخيط لنفسه ثيابه ويراعي زوجاته ويتغزل بهم ويدللهم.

دور المرأة في التاريخ

سرد التاريخ عدة قصص واقعية تثبت شجاعة وبطولة وتضحيات النساء عبر العصور والأزمنة الماضية، فلا نتغافل جميعنا عن دور الملكة شجرة الدر التي اشتهرت بالفطنة والحكمة والقيادة، فكانت حاكمة لمصر وصارمة في قراراتها وقيادتها للجيش أثناء الحروب، وأيضًا قد ذكر الاسلام دور الصحابية خولة بنت الأزور الجندي الذي لا يقل شأنه عن الآخرين فقد شاركت في عدة حروب ومعارك وكانت تقاتل مع المسلمين وتلقي أبيات الشعر لتحفيز روح الحماسة والعزم على الانتصار، والصحابية نسيبة بنت كعب التي شاركت أيضًا في المعارك والحروب إلا جانب تمريضها للمجروحين وسقي الجنود.



الخاتمة

أيها الطلاب عليكم بحماية المرأة وتكريمها وتشجيعها واحترام حقوقها لكونها العامل الخفي في تحقيق النهضة والرخاء الاقتصادي والعامل الأساسي في نمو أجيال جديدة تذخر بالعلم والمعرفة والثقافة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *