أبحاث وموضوعات تعبير

موضوع تعبير عن رضا الوالدين



موضوع رضا الوالدين من المواضيع الأساسية التي يجب الاهتمام بها وتعليم الأطفال عنها في مختلف مراحلهم التعليمية، حتى يدركوا أهمية الأمر ويسعوا إلى كسب رضا والديهم من سن مبكر، فذلك يدل على حسن خلق الاطفال، ولذلك فهو من مواضيع التعبير الهامة التي يتم طلبها من الطلاب دائمًا سواء في فترة الدراسة أو في الاختبارات المختلفة المتعلقة باللغة العربية، وفي مقالنا اليوم سوف نعرض موضوع تعبير عن رضا الوالدين بأسلوب بسيط وسهل.

مقدمة موضوع تعبير عن رضا الوالدين

إن الوالدين هما الجنة على الأرض، فمنذ بداية أن نعي على الدنيا نجدهما أساس الحياة لنا،  فهما السند والأمان والحماية وهما من يقومان على تلبية كافة أساسيات الحياة لنا، ونظرًا لدورهما الأساسي في حياتنا فإن الاهتمام برضاهما من الأشياء الأساسية التي تفتح لنا أبواب الجنة والنعيم في الدنيا والآخرة، فرضا الوالدين هو الكنز الحقيقي الذي به تفتح أبواب الحياة لنا، ولكن ما المقصود فعليًا برضا الوالدين، وكيف نحصل عليه هو هو ما سوف نقوم بمناقشته في موضوعنا اليوم.

عناصر موضوع تعبير عن رضا الوالدين

الفرق بين محاولة كسب رضا الوالدين وضعف الشخصية

كيف تكسب رضا الوالدين

خاتمة موضوع تعبير عن رضا الوالدين

الفرق بين محاولة كسب رضا الوالدين وضعف الشخصية



رضا الوالدين بالطبع يتطلب طاعتهما وبرهما، فلا يمكن الحصول على رضا الوالدين بدون هذين الأمرين، ولكن الكثير من الأشخاص يخلطون بين الرغبة في الحصول على رضا الوالدين وبين ضعف الشخصية، ولكن شتان بين هذا وذاك، فلا يوجد أي مقارنة بين محاولة كسب رضا الوالدين وضعف الشخصية.

شاهد أيضا  بحث عن التطوير الذاتي

الحصول على رضا الوالدين يتطلب برهما والمقصود بالبر هنا هو طاعتهما والعمل على تلبية احتياجاتهما وفقًا للمتاح، وفعل كل الأمور الطيبة لهما ومراعاة ظروفهما والعمل على معاونتهما في كل أمر، بالطبع ذلك يضاف إليه الجانب النفسي والذي يكون من خلال دعمهما والبعد عن تكسير أوامرهما حيث إنهما يشعران بالعجز كلما تقدم بهما العمر ويأتي دورنا هنا ألا نشعرهما بذلك ونأخذ بمشورتهما في أمور حياتنا، وذلك لسببين اساسيين أولهما خبرتهما الكبيرة في الحياة وعلمهما الكبير والناتج عن ما مروا به من مواقف كثيرة في الحياة والثاني هو إشعارهما بأهميتهما ودورهما الأساسي في حياتنا فهما لم يفقدا دورهما بعد وذلك يحسن كثيرًا من حالتهما.

ولكن ضعف الشخصية هو عدم قدرة الشخص على اتخاذ قراراته بنفسه، فعندما يصل الإنسان إلى سن الرشد يتعين عليه أن يقرر مصير حياته وأن يحيا وفقًا لما يراه مناسب لحياته وطباعه مع مراعاة الدين و طباع المجتمع الذي يعيش٠ فيه، ولكن هذا لا يتعارض مع السعي لكسب رضا الوالدين، فلا بُد علينا أن نفرق بين هذين الأمرين فبالطبع يتعين علينا طاعة الوالدين ولكن هناك بعض الأمور الأساسية التي يجب علينا تقريرها بأنفسنا بعدما نأخذ بنصيحتهما لنختار في النهاية القرار الصائب بما يتناسب مع طبيعتنا وفي نفس الوقت لا نعصيهما، ويكون ذلك من خلال الأخذ بآرائهما وإعلامهما برغبتنا في اختيار مصيرنا.

شاهد أيضا  بحث عن الجهاز الهضمي بالتفصيل

كيف تكسب رضا الوالدين

وكسب رضا الوالدين ليس من الأمور الصعبة، ولكن على العكس تمامًا فمن الممكن فعل ذلك بكل سهولة من خلال فعل بعض الأمور البسيطة من ضمنها ما يلي:

  • طاعة الوالدين: بالطبع يأتي ذلك في المقام الأول، فلا يمكن كسب رضا الوالدين بدون طاعتهما، ولا يمكن كسب رضاهما ونحن نعصيهما، فلا بد أن نطيع أوامرهما في كل ما هو مباح ولا يغضب الله سبحانه وتعالى.
  • بر الوالدين: والمقصود بالبر هو مساعدتهما والوجود بجانبهما ودعمهما، وإشعارهما بكل الأمور الحسنة كما يجيب التواصل معهما بشكل مستمر، والتعامل معهما بطريقة لائقة ومناسبة بها توفير واحترام لهما، ولا يجب إشعارهما بالوحدة.
  • الترويح عنهما: وذلك يكون من خلال محاولة إسعادهما بأي طريقة ممكنة ويفضلونها فذلك الأمر يدخل السعادة على قلبهما بشكل كبير، كما إنه يهون عليهما الوقت الطويل.
  • توقيرهما: الوالدين لا بُد أن يكون لهما مكانة كبيرة في نفوسنا، فلا بُد لنا أن نبالغ في توقير هما واحترامهما وأيضًا الحفاظ على مكاناتهما.
  • قضاء حوائجهما: كلما يتقدم العمر بالإنسان فهو يحتاج إلى المساعدة، ولذلك فلا بُد لنا أن نسعى دائمًا إلى قضاء حوائجهما، ولكن لا يتم ذلك من خلال إشعارهما العجز ولكن نقوم بفعل هذا الأمر بكل حب واحترام وتقدير ونظهر إنه من باب المساعدة فقط حتى لا يشعرون بأي أمر سيء.
شاهد أيضا  بحث عن المشروعات الخضراء الذكية

خاتمة موضوع تعبير عن رضا الوالدين

وفي الختام فإننا نحصل على البركة في حياتنا وعلى الحسنات التي تدخلنا الجنة في النهاية من خلال رضا الوالدين، فهو كنز كبير لا يجب علينا التفريط به، ولكن يجب علينا أن نستثمر به ليس فقط لأننا نحبهما ولا لأننا ندين لهما بحياتنا فهما من ربيانا في أصغر وقدما لنا كل الأمور الطيبة، ولكن أيضا حتى نحصل على البركة في حياتنا ونحصل على رضا الله سبحانه وتعالى.

وبذلك أعزاءنا الطلاب نكون قد قدمنا موضوع تعبير عن رضاء الوالدين بالعناصر الخاصة به،  ويجب علينا جميعًا أن نسعى لنكسب رضا والدينا وأن نطيعهما، ولا نكون سببًا في إشعارهما بالحزن أو العجز، فيجب أن نكون عونًا لهما في كبرهما كما كانوا عونًا لنا في صغرنا.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *