أبحاث وموضوعات تعبير

بحث عن القضاء على فيروس سي



مع واحدة من أعلى معدلات انتشار التهاب الكبد الوبائي في العالم والمعروف بفيروس سي، بدأت مصر رحلة بطولية للقضاء تمامًا على المرض بحلول عام 2023. وقد عملت الحكومة المصرية مع شركات ووكلاء للرعاية الصحية من حول العالم لتزويد البلاد بخدمات قوية وحلول تشخيصية يمكن الاعتماد عليها على إدارة وتحقيق هدفها الطموح للقضاء على فيروس سي. لذلك نقدم لكم بحث عن القضاء على فيروس سي والجهود المبذولة نحو شفاء بلادنا من هذا الوباء الخطير.

مقدمة بحث عن القضاء على فيروس سي

في عام 2018 بدأت وزارة الصحة برنامجًا للكشف عن التهاب الكبد الفيروسي وعلاجه.

للوصول إلى السكان المستهدفين البالغ عددهم 62.5 مليونًا، تم فحص السكان في العديد من مواقع الرعاية الصحية وغيرها من المواقع باستخدام اختبار التشخيص السريع المعتمد من منظمة الصحة العالمية. هذا الاختبار قد حلل عينات وخز الإصبع للأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي.

كما تم تشجع المشاركة في هذا الاختبار من خلال حملة وطنية ضخمة باستخدام التلفزيون والراديو والرسائل النصية ووسائل الإعلام الأخرى. وتم دعم البرنامج من قِبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وقد شارك ما يقرب من 50 مليون شخص (80% من السكان المستهدفين) في هذا البرنامج الذي يعرف باسم “100 مليون صحة”.

شاهد أيضا  مقال عن الحياة الاجتماعية

بصيص من الأمل في القضاء على الفيروس

في الماضي، كان معدل الشفاء من فيروس سي منخفض للغاية ونادرًا ما يتم شفاء الحالات. مع ذلك، كانت هذه المحاولات اليائسة تتم باستخدام عقاقير قوية ذات آثار جانبية خطيرة على الصحة. وقد كان لهذا الفيروس آثار اجتماعية واقتصادية مدمرة.

بعد مرور الوقت وتقدم العلم، أصبحت مكافحة التهاب الكبد الوبائي أسهل بكثير بعد اكتشاف العلاج له. كما تمكن الملايين على مستوى العالم من الوصول إلى هذا العلاج بأسعار معقولة وغير مكلفة. وما زاد بصيص الأمل نورًا هو أن بعض هذه الأدوية تنتجها شركات مصرية. لذلك أصبح يمكن للبلدان التي لديها إمكانية الوصول إلى هذه الأدوية أن يتطلعوا إلى حياة طويلة وصحية. وبذلك أصبح هذا الإنجاز نقطة تحول في حياة البلدان التي بها أعداد كبيرة من حالات المرض. من بين هذه الدول، مصر، والتي كان بها أعلى معدل للالتهاب الكبدي على مستوى العالم بنسبة 7%. إلا أنها أصبحت أول دولة تقضي على هذا المرض من جذوره بواحدة من أكبر الحملات الصحية في تاريخنا.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن تعلم اللغة الإنجليزية

حملة 100 مليون صحة

من عام 2014 إلى عام 2018، تم علاج مليوني مريض بالتهاب الكبد الفيروسي، إلا أن معظم المصابين لم يكن قد تم تشخيصهم بعد. لذلك أطلقت وزارة الصحة والسكان في عام 2018 حملة “100 مليون صحة” وهي مبادرة وطنية ضخمة لفحص المواطنين وتوفير العلاج المناسب للحالات المصابة بالمرض، والذي تدفع الدولة تكاليفه.

وهكذا، من أكتوبر 2018 وحتى ابريل 2019، تم فحص ما يقرب من 50 مليون شخص بحثًا عن المصابين بفيروس سي من مجموعة سكانية مستهدفة تبلغ 62.5 مليونًا. بعد ذلك، تم تشخيص وتحديد الأفراد المصابين بالمرض بالفعل وتم توفير العلاج لهم على نفقة الدولة بالكامل. كذلك اعتبارًا من يوليو 2020، تمكنت مصر من فحص أكثر من 60 مليون شخص للعثور على المصابين وعلاجهم والقضاء على هذا الوباء الذي يهدد حياة المواطنين.



الجهود المصرية في توسيع نطاق القضاء على المرض

مع نجاحها الحالي في مكافحة التهاب الكبد الوبائي، تركز مصر الآن على استمرار تقديم الرعاية الصحية والتوعية والتعليم على الصعيدين المحلي والدول الأفريقية الشقيقة. لذلك، في عام 2019، أعلنت مصر أنها ستوفر فحص وعلاج فيروس سي لمليون شخص في 14 دولة في أفريقيا. كما أنها ستقدم المساعدة الفنية والخبرة وبرامج الفحص والعلاج المجاني في المناطق التي ينتشر فيها هذا الوباء بشكل كبير.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن أهمية الحرية

إضافة إلى كل ذلك، واصلت مصر مكافحة المرض من خلال تعزيز الوعي لدي المواطنين. وهكذا، أصبحت هذه المبادرة الوطنية نقطة تحول في تاريخ مصر، بل والدول الأفريقية كذلك، وهو ما لم يكن يتصور أحد أنه قد يحدث بهذا الشكل.

في النهاية، يمكن القول إنه قبل خمس سنوات فقط، ومع توفر أفضل العلاجات الطبية، كان القضاء على المرض لدى شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي أمر غير وارد، ناهيك عن بلد بأكمله. مع ذلك، فإن مصر اليوم تمحو المرض من سكانها بوتيرة غير مسبوقة. ولقد أصبح هذا الجهد ممكنًا بفضل الأدوية الثورية الجديدة، وهو جهد لم يقترب أي بلد من الوصول إليه أو تحقيقه. أظهرت مصر للعالم أن التحسينات في الصحة العامة للمواطنين ممكنة عندما يتم تسعير الأدوية بأسعار معقولة.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *