البوابة التعليمية

كلية التمريض .. نبذه عن الكلية ونظام الدراسة والمزايا



كلية التمريض من أهم الكليات التي تأتي في الترتيب بعد كلية الطب البشري وطب الأسنان، والصيدلة وكلية العلاج الطبيعي، لذا دعونا نسلط الضوء على تلك الكلية المميزة من خلال ذكر الكثير من المعلومات التي تدور حولها، كما سنتعرف على تخصصاتها المتعددة، كل ذلك من خلال السطور القادمة.

نبذة عن تخصص التمريض

هو أحد التخصصات التي لا تقل أهمية عن غيرها، حيث نجد أن الطبيعة البشرية قد فطرت على تقديم الخدمات التمريضية منذ قديم الزمن، إلا أن الأمر كان يلزمه أن يكون هناك بعض التطورات، وهنا بدأ التمريض في أن يأخذ وضعه داخل الأسس التعليمية.

حيث أصبح يتم تدريسه بشكل رسمي، ليس فقط من خلال كلية التمريض، ولكن أيضًا في المدارس وكذلك المعاهد، كون التمريض من أهم ركائز المجال الطبي، ولا يمكن أبدًا أن تقوم أي من المؤسسات الطبية دون أن يكون هناك كوادر تمريض.

فالهدف من تسليط الضوء على ذلك التخصص في التدريس أن يتم تخريج عدد كبير من الممرضات والممرضين بشكل سنوي من أجل العمل في المستشفيات والعيادات المختلفة، سواء بشكل محلي أو دولي.

فالممرض هو الذراع الأيمن للطبيب المعالج ومن دونه لا يمكن أن تسير أي من الإجراءات الطبية على أفضل نحو لها.

مزايا دراسة التمريض

لدراسة مجال التمريض العديد من المزايا التي من الممكن أن نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • مجال التمريض هو مجال إنساني قبل أن يكون مجال تعليمي، حيث يرسخ في الشخص المباديء السامية ويزرع في قلبه الرأفة والرحمة بمن حوله.
  • يوفر ذلك التخصص الكثير من فرص العمل أمام الخريج والطالب أيضًا.
  • يمكن الشخص من معالجة بعض المشكلات الصحية التي يتعرض لها من حوله بكل سهولة.
  • تخصص التمريض من التخصصات المطلوبة حول العالم، لذا فإنه يوفر له فرصة السفر إلى الخارج.
  • التدريب العملي في المستشفيات أثناء الدراسة ولمدة عام بعد الانتهاء من سنوات الجامعة الأربع.
  • يعد الأمر فرصة جيدة لتصقيل اللغة الإنجليزية وتعزيزها.
  • يتيح ذلك التخصص التعرف على العديد من الشخصيات.
  • يضمن التعامل مع كافة المستويات الاجتماعية، مما يوسع مدارك الشخص ودائرة معارفه.
  • التخصص ملائم للذكور الإناث

كليات التمريض في مصر

سنتعرف الآن على كليات التمريض التي توجد بمصر، حيث تتوفر في الجامعات التالية:

  • جامعة طنطا.
  • جامعة بورسعيد.
  • جامعة الزقازيق.
  • جامعة أسيوط.
  • جامعة المنصورة.
  • جامعة القاهرة.
  • جامعة عين شمس.
  • جامعة الإسكندرية.
  • الجامعة البريطانية بمصر.

كليات التمريض بالعالم العربي

أما عن أهم الجامعات التي تضم كلية التمريض بالعالم العربي، فقد أتت على النحو التالي:



  • جامعة الملك بن عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية.
  • جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية.
  • الجامعة الأردنية بالأردن.
  • الجامعة الأمريكية بلبنان.

كليات التمريض حول العالم

بالنسبة إلى كليات التمريض في العالم، فإنها أفضلها في الجامعات التالية:

  • جامعة جنوب فلوريدا إحدى الولايات المتحدة الأمريكية.
  • جامعة تسمانيا التي توجد بأستراليا.
  • جامعة متروبوليا للعلوم التطبيقية التي توجد في فنلندا.
  • جامعة ميدلسكس التي توجد في المملكة المتحدة.
  • جامعة سافونيا للعلوم التطبيقية التي توجد في فنلندا.
  • الجامعة الأوروبية التي توجد في قبرص.
شاهد أيضا  المعهد الفني التجاري طريقك لكلية التجارة .. نظام الدراسة وشروط دخول كلية تجارة من معهد فني تجاري

العلوم التي تشملها دراسة التمريض

في سياق تناول كل ما يخص كلية التمريض يجب أن نعرف أن مدة الدراسة داخل تلك الكلية هي 4 سنوات من أجل الحصول على الشهادة الجامعية، حيث نجد أن الطالب يتلقى دراسة علم التمريض من شتى جوانبه، فيستهل الأمر بتلقي العلوم الطبية المختلفة والكثير من المهارات، وذلك في السنوات الأولى من الدراسة، حيث تناول أسس التمريض بشكل ركيز.

ثم يبدأ التفرع ليشمل الأخلاق والمباديء التي يجب أن يتبعها الطالب طالما قرر دراسة ذلك التخصص، حيث يتعرف على حقوق المريض والممرض، ويدرس التشريح وتركيب الجسد البشري، ثم ينتقل ليتعرف على أمراض الدم والكيمياء، وكذلك علم الأدوية.

أيضًا يتعرف على علوم الأحياء الدقيقة، ويدرس علم وظائف أعضاء الجسم والطفيليات والبكتيريا وأيضًا السلوكيات البشرية، يتخلل ذلك دراسة كيفية إعداد التقارير الهامة، وأيضًا بعض المواد النظرية الي تخص الإدارة وتتعلق بذلك التخصص، أما في السنوات الأخيرة، فإنه يدرس كل ما يؤهله للتخرج من مواد تندرج تحت مسمى علم التمريض.

بعد الانتهاء من سنوات الدراسة في كلية التمريض، فإنه من الممكن أن يستكمل الدراسات العليا، حيث يحصل على الماجستير، أو الزمالة التمريضية.

مع العلم أنه من الممكن أن يقوم الطب بدراسة التمريض من خلال الدخول لمدرسة التمريض الثانوية التي يدرس بها لمدة 3 سنوات، ويخرج حاصلًا على الدبلوم الفني ومن الممكن أن يستكمل الدراسة من خلال المعهد الفني الصحي لمدة عامين من أجل الحصول على مؤهل فوق المتوسط بعد الثانوية، وأيضًا يمكنه بعد التخرج والحصول على الدرجة العالية الدخول لكلية التمريض واستكمال التعليم العالي كما لو أنه طالب تخرج من الثانوية العامة.

أقسام كلية التمريض

تتعدد أقسام كلية التمريض، لذا يمكننا التعرف عليها من خلال ما يلي:

  • قسم العمليات والتخدير والإفاقة.
  • قسم الأمراض والعظام.
  • قسم تمريض الأمومة والطفولة.
  • قسم تمريض الحروق.
  • قسم التمريض الباطني والجراحي.
  • قسم تمريض صحة المجتمع.
  • قسم تمريض الصحة النفسية.
  • قسم رعاية المسنين.
  • قسم التمريض الإداري.
  • قسم تمريض العناية المركزة.
  • قسم الطورايء والحوادث.
  • قسم التمريض السريري.
  • قسم تمريض صحة الأم والطفل.
  • قسم تمريض التخدير والمناظير.

المؤهلات العلمية اللازمة للالتحاق بكلية التمريض

سوف نتعرف الآن على المؤهلات التي يجب أن تتوفر لدى الطالب من أجل التقديم بكلية التمريض وضمان القبول، حيث تتشكل على النحو التالي:



  • اجتياز المقابلات الشخصية التي تتم في بعض الجامعات.
  • اجتياز الاختبارات النظرية.
  • إجادة اللغة الإنجليزية.
  • حصول الطالب على 70 بالمائة في الثانوية العامة القسم العلمي كحد أدنى، مع العلم أنه من الممكن أن يتم قبول طالب القسم الأدبي في حالة توافر شروط معينة تضعها الجامعة.

مصروفات كلية التمريض بمصر

بالنسبة إلى مصروفات كلية التمريض التي توجد بالجامعات التي تتبع القطاع الحكومي، فإنها تكون رسوم بسيطة للخدمات الإدراية فقط، أما الجامعات الأهلية، فإن مصروفات العام تكون بين 26000 جنيهًا مصريًا و 40000 جنيهًا مصريًا.

ما يمكن للممرض القيام به

بعد أن يتمم طالب التمريض دراسته، فإنه يكون قادرًا على التالي:

  • أخذ التاريخ المرضي للمريض، حيث يدون كافة المعلومات التي يحصل عليها منه بالنسبة إلى الأمراض الوراثية التي توجد بعائلته، والأدوية التي يتعاطاها بشكل مزمن، وكافة العمليات الجراحية التي خاضها من قبل، ومن ثم إعطاء تلك المدونة للطبيب المعالج.
  • إعطاء الحقن سواء العضلية أو الحقن الوريدية، حيث يمكنه فتح الوريد، وأيضًا يمكنه إعطاء حقن تحت الجلد.
  • تنظيف الجروح، وذلك من خلال تعقيمها والقيام بقطبها إن لزم الأمر، وذلك تبعًا للمدة التي ينصح بها الطبيب القائم بتضميد الجرح ومعالجته.
  • إعطاء المريض علاجه، حيث ينبغي أن يكون الممرض على علم بمواعيد العلاج الخاصة بالمريض كي يقوم بإعطائها لها في أوقاتها المحددةن ويتأكد من أنه قد تناول الجرعة المخصصة له.
  • متابعة العلامات الحيوية، وذلك من خلال القيام بقياس الحرارة، ومستوى ضغط الدم، والقيام بتشخيص أي من المستجدات التي تطرأ على المريض.
  • توعية المريض، وذلك من خلال شرح بعض المعلومات التي تخص المرض الذي يعاني منه، في محاولة لطمأنته وتثقيفه، حتى تتسنى له الفرصة في معاونة الطبيب من أجل الوصول إلى أفضل مستوى للشفاء في أقل وقت ممكن.
  • التواجد في العناية المركزة وغرف العمليات، إلا أن الأمر مقتصر على الطلبة الذين قاموا بإكمال الدراسة في التخصصات الدقيقة.
شاهد أيضا  تنسيق الشهادة الإعدادية 2017 لدخول الثانوية العامة لجميع المحافظات

مجالات عمل خريج التمريض

كما رأينا فإن الطالب يدرس العديد من المجالات داخل كلية التمريض، مما يخول له تعدد المجالات التي من الممكن أن يعمل بأحدها بعد أن يتخرج، والتي تشكلت على النحو التالي:

  • رئيس قسم كلية التمريض في أي من الأقسام الطبية أو الجامعات بعد العديد من الترقيات.
  • ممرض مساعد أو ما يطلق عليه الزائر البيتي.
  • ممرض في قسم العناية المركزة.
  • ممرض أمومة وطفولة.
  • ممرض بقسم النساء والتوليد.
  • ممرض بقسم الجراحة.
  • ممرض قانوني.
  • مشرف معمل.
  • معلم تمريض.
  • مشرف تمريض.
  • مدرب سريري.

تخصصات دراسة الماجستير

يقوم الطالب للحصول على الماجستير بدراسة التخصصات التالية:

  • تخصص التمريض النفسي.
  • تخصص علوم تمريض المرأة.
  • تخصص علوم تمريض الأسرة.
  • تخصص التخدير.
  • تخصص طب العظام.
  • تخصص حديثي الولادة.
  • تخصص الولادة.
  • تخصص الشيخوخة.
  • التخصص الإكلينيكي.

مجالات عمل التمريض للماجستير

بالنسبة إلى مجالات العمل التي تتاح لطالب التمريض الذي حصل على درجة الماجستير في الدراسة، فإنها تتشكل على النحو التالي:

  • التخصصات الدقيقة، والتي تشمل تمريض الأورام، تمريض القلب، تمريض العناية المركزة، تمريض زرع الأعضاء.
  • تمريض كبار السن، حيث يكون الخريج على قدرة للتعامل مع المسنين بشكل أفضل من غيره، كونه ملمًا بكيفية دعمهم من الناحية النفسية.
  • تمريض جراحة الباطنة، حيث يكون الممرض هنا هو الوسيط بين الطبيب والمريض وذويه، وله القدرة على مساعدة الطبيب المعالج في العمليات الجراحية وأيضًا متابعة المستجدات مع المريض ويقدم له النصائح اللازمة لتماثله للشفاء في أسرع وقت ممكن.
  • تمريض الطفولة، ويكون ذلك القسم معني بالأطفال من حيث تقديم العناية بكل ما يخص المرضى صغار السن، وتوعية أولياء الأمور لما يعانون منه، وكيفية التعامل معه.
  • تمريض صحة المجتمع، وهو المعني بالأسرة وتقديم النصيحة لهم في كيفية التعامل مع الأطفال الرضع، ومكافحة الأوبئة المنتشرة والعوامل البيئية والجوية التي من الممكن أن يكون لها تأثيرًا سلبيًا على الصحة وكيفية التعامل معها، كما نجد أن ذلك التخصص يسلط الضوء على أهمية الانتباه إلى الصحة النفسية.
  • تمريض القبالة، وهو التخصص المعني بدراسة كل ما يخص الولادة وفترة الحمل، وكيفية الاهتمام بالمولود، والإجابة عن كافة تساؤلات الأمهات المستجدة فيما يخص الرضاعة الطبيعية والطريقة الصحيحة للتعامل مع المولود خاصة في أيامه الأولى.
شاهد أيضا  شرح همزة القطع وألف الوصل

سمات الممرض الجيد

من الضروري أن نعلم أن كون الممرض دارسًا لا يعني ذلك أنه جيدًا ما لم يكون به الكثير من السمات والتي يجب أن نتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • القدرة على التعلم: حيث إنه لا يجب أن يتوقف تعليم الممرض على ما تلقاه في دراسته، بل ينبغي أن يكون على أتم استعداد لتعلم مهارات جديدة، حتى يتمكن من مواكبة التطورات التي تظهر بشكل سريع، ويطبقها على أرض الواقع، حتى تكون له القدرة على التميز والانفراد.
  • التمتع بمهارات التواصل: حتى يمكنه أن يتفاهم مع كافة المرضى ويقنعهم بما يصعب عليهم في باديء الأمر.
  • القدرة على تحمل الضغط البدني: ففي بعض الأوقات يضطر التمريض إلى مواصلة العمل لعدد ساعات أكبر من المعتاد، وفي أوقات طارئة، فيجب أن يكون مؤهل لذلك.
  • الثقة بالنفس والتمتع بالجرأة: حيث يجد الممرض أنه يقع في العديد من المواقف الصعبة التي تحتاج القدرة على اتخاذ القرار المناسب في وقت سريع.
  • احترام الآخرين: مهما بلغ الممرض من مناصب وترقيات ينبغي ألا يتخلى عن احترامه للآخرين، أو تسول له نفسه الاستهزاء بالمرضى.
  • التنبه إلى كافة التفاصيل: يجب أن يكون الممرض على درجة عالية من الانتباه لكل التفاصيل التي تحدث حوله للمريض منذ أن يأتي إلى المستشفى وصولًا إلى لحظة خروجه منها بعد أن تماثل للشفاء، حتى يكتسب المزيد من الخبرات.
  • النبل والرحمة: العمل الطبي يحتوي على الكثير من المواقف الصعبة والمؤلمة، لذا يجب أن يكون الممرض على قدر كبير من التعاطف مع المريض والرأفة به، وأن يتعامل معه بأقصى درجات الإنسانية.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر اللائق: حيث إنه يكون وجهة لنفسه وللمكان الذي يعمل به.

صعوبة العمل في التمريض

هل هناك صعوبات في العمل بمجال التمريض؟ بالطبع، لذا هيا بنا نتعرف على الصعوبات التي من الممكن أن تواجه الممرض، حيث تتشكل كما يلي:

  • إمكانية التعرض للإصابة بالأمراض: ترتفع مخاطر الإصابة بالمرض لمن يعمل في ذلك المجال لتلامسه المباشر مع المريض، حتى في حالة أخذ كافة الاحتياطات.
  • التعامل مع الدم: حيث إنه منذ بداية الدراسة في ذلك المجال، فإن الشخص يتعامل مع الدم بشكل مستمر.
  • الشعور بالإجهاد البدني: خاصة في حالة العمل بشكل متواصل.
  • التعرض للحرج: حيث إن الكثير من المرضى يعتقدون أن المعلومات التي تكون لدى الممرض غير موثوق بها، وبالتالي يقومون بإحراجه وطلب التواصل مع الطبيب المعالج.
  • تعذر القدرة على أخذ عطلة: خاصة إن كان هناك ضغط في العمل وارتفاع كثافة المرضى، مما يشكل عليهم الإجهاد البدني والعصبي.

ختامًا، نرجو أن نكون قد أحطنا بالكثير من المعلومات التي تخص كلية التمريض، حتى يتعرف الطالب عليها عن كثب ويتمكن من تحديد مصيره التعليمي والمهني أيضًا، داعين المولى أن يسدد خطاه لما يحبه ويرضاه.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.