أبحاث وموضوعات تعبير

موضوع تعبير عن خطف الأطفال



ظهر جليًا في الآونة الأخيرة انتشار ظاهرة اختطاف الأطفال و خطف الأطفال هو  سرقة الأطفال دون سن الرشد من الحاضنين الشرعيين بغير وجه حق، تلك الظاهرة التي انتشرت وأتت بشكل مرعب حيث يدار معظمها من خلال شبكات كبرى محلية ودولية، ومثل هذا النوع من الجرائم انتشر بصورة ملحوظة في مجتمعنا بعد قيام ثورة يناير.

عناصر موضوع تعبير عن خطف الأطفال

  • أسباب خطف الأطفال.
  • الدوافع وراء عملية خطف الأطفال.
  • بعض الاقتراحات لمكافحة عملية خطف الأطفال.
  • إحصائيات توضح ارتفاع معدلات الجريمة.
  • دور المجتمع في مكافحة جرائم خطف الأطفال.

أصبحت ظاهرة اختطاف الأطفال تهدد مجتمعات عديدة وتثير الرعب في قلوب الآباء والأمهات، وارتبطت تلك الظاهرة بظاهرة تجارة الأعضاء البشرية واستغلال الأطفال في التسول وتجارة المخدرات وغيرها.

وقد لاقت ظاهرة اختطاف الأطفال اهتمامًا كبيراً من علماء النفس والاجتماع وقاموا بإجراء العديد من الأبحاث والدراسات للوقوف على أسباب تلك الظاهرة خاصةً بعد أن تم تسجيل المئات من حالات الاختطاف في أكثر من ٣٠ دولة، وتتنوع حالات الاختطاف ما بين أطفال حديثي الولادة، وأولاد، وبنات، وخادمات.

أسباب خطف الأطفال

أكدت الدراسات أن ظاهرة خطف الأطفال تنتشر في المدن الحضرية بنسبة ٣٠% بينما تنتشر في القرى الريفية بنسبة ٣٠% ويرجع علماء الاجتماع أسباب خطف الأطفال في مصر إلى أسباب عدة منها المطالبة بفدية مالية وتحتل المرتبة الأولى بنسبة ٥٢%، ويعد رضوخ الأسرة لمطالب الخاطفين ودفعهم الأموال أدى إلى انتشار هذا النوع من جرائم الخطف، و يتم خطف الأطفال لأسباب غير معلومة بنسبة ٢٤%، وهناك أسباب أخرى لاختطاف الأطفال مثل استغلالهم في التسول وتدريبهم مع الوقت على طرق استعطاف الناس من أجل الحصول على المال وقد يقومون بتعذيب الأطفال وإحداث العاهات بأجسامهم من أجل استعطاف الآخرين.

شاهد أيضا  بحث مدرسي عن بنك المعرفة المصري

وقد تحدث جرائم خطف الأطفال بغرض استغلالهم في تجارة الأعضاء وقد يتم هذا النوع من الجرائم على المستوى المحلي داخل الدولة نفسها أو على المستوى الدولي عن طريق تهريب الأطفال لدول أخرى بهدف بيع أعضائهم، وقد يتم سرقة الأطفال من أجل الاستيلاء على حليهم الذهبية وهناك حالات خطف للأطفال من أجل الاعتداء عليهم جنسيًا أو استعمالهم في ممارسة الدعارة وخاصةً أن هناك بعض الدول التي تسمح بإصدار تراخيص لبيوت الدعارة من أجل ممارسة أعمالهم المنافية للدين والأخلاق بصفة قانونية.

الدوافع وراء عملية خطف الأطفال



تتعدد الدوافع التي تقف وراء خطف الأطفال في كثير من المجتمعات ومنها:

  • قلة الوعى والنزعة الدينية لدى الخاطفين.
  • انتشار أفلام العنف والإرهاب.
  • عدم سن قوانين رادعة لمرتكبي جرائم الخطف.
  • غياب الأمن وخاصةً  في فترة ما بعد الثورة، ومما يساعد الخاطف على ارتكاب تلك الجريمة هو إهمال بعض الأسر في تربية أبنائهم وتركهم يتجولون في الشوارع بدون رقابة.
  • كثيرًا ما يتم خطف الأطفال من أجل الاعتداء عليهم جنسيًا أو سرقة الأطفال من أجل الاستيلاء على حليهم الذهبية.

بعض الاقتراحات  لمكافحة عملية خطف الأطفال

هناك بعض الاقتراحات لمكافحة انتشار ظاهرة خطف الأطفال ومن أهم هذه الاقتراحات تقنين ومراقبة استخدام الأطفال  لمواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها من أحدث الوسائل لاستدراج الأطفال ويجب تحذير الأبناء من نشر أي معلومات أو صور تخصهم أو تخص أفراد الأسرة، وعليك أيضًا إذا اضطررت إلى اصطحاب أحد أطفالك إلى الأماكن العامة كدور السينما ومراكز التسوق  والأماكن المتكدسة أن تضعه تحت مراقبتك باستمرار، ولا تترك طفلك يتجول بعيدًا ولا تدعه يجلس بمفرده في السيارة، ويجب اتخاذ الحذر من المربيات أو الخادمات ووضعهم تحت الاختبار والملاحظة لفترة حيث انتشرت عملية خطف الأطفال من قبل المقربين أو الخادمات والمربيات، على الأب والأم أو الحاضنين الشرعيين للطفل بتوعيته والتحدث إليه حول الاحتياطات الواجب اتباعها من أجل الحفاظ على سلامته مثل عدم التحدث مع الغرباء وعدم تناول أي أطعمة أو مشروبات من أحد لا يعرفونه حيث يتم اختطاف الأطفال عادةً بتلك الطريقة فهي طريقة خفية ولا تلفت أنظار المارة، وضرورة إعطاء الطفل بطاقة تعريفية تحتوي على معلومات شخصية عن الطفل مثل اسمه وعنوانه ورقم تليفون الأب أو الأم حتى يتم التعرف عليه بسهولة في حالة فقدانه ولا يكون فريسة سهلة لمعتادي خطف الأطفال.

شاهد أيضا  حوار بين ثلاثة أشخاص عن الوطن قصير

يجب تنبيه الطفل أنه إذا تعرض للخطف وشعر به فعليه أن يحاول الجري أو الصراخ لطلب المساعدة من الآخرين. يجب تحذير الأطفال من عدم الخروج بمفردهم من المنزل إلا برفقة أحد الكبار.

إذا تعرضت أحد الأسر لاختطاف أحد أبناءها فعليهم بالإسراع في الذهاب إلى قسم الشرطة وتقديم بلاغ بالسرقة وتزويد الشرطة بالمعلومات اللازمة حول الواقعة والإجابة على كل التساؤلات وإعطائهم صورة حديثة للطفل المختطف.

إحصائيات توضح ارتفاع معدلات الجريمة

ويتبين لنا من خلال الاطلاع على إحصائيات خطف الأطفال أن تلك الجرائم في تزايد مستمر، فمثلًا في مصر تحدث  حالات سرقة الأطفال بمتوسط حالتين يوميًا وفقًا لإحصائيات المجلس القومي للأمومة والطفولة، ومما يؤكد أن معدلات الجريمة في تزايد مستمر الإحصائيات التي يجريها مركز البحث الجنائي حيث تم توثيق حوالي٨٥٦ حالة خطف للأطفال خلال عام ٢٠١٢ ثم ارتفع معدل تلك الجريمة في عام ٢٠١٣ إلى ١٨٦٠ حالة وكانت بغرض طلب فدية مالية.

شاهد أيضا  بحث عن المخاليط والمحاليل

وفي عامي ٢٠١٨، ٢٠١٩ فقد وصل عدد المحاضر الخاصة بخطف الأطفال إلى أكثر من ٢٢٦٤ محضر .



دور المجتمع في مكافحة جرائم خطف الأطفال

ولمواجهة هذا النوع من الجرائم وجب على المشرعين داخل الدولة بسن القوانين الرادعة لمن يقوم بارتكاب تلك الجرائم، وعلى جميع الأجهزة الأمنية داخل الدولة بتوسيع انتشارها في شتى أنحاء الدولة وخاصة ً الأماكن النائية عن طريق زيادة عدد الدوريات وسيارات النجدة وتكثيف عدد الخطوط الساخنة الخاصة ببلاغات سرقة الأطفال والساحلية السريعة لتلك البلاغات والتحرك المبكر فور وصول البلاغ، كما عليها أيضًا توعية المواطنين عن طريق وسائل الإعلام المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي بضرورة فرض رقابة صارمة على الأطفال حرصًا على سلامتهم.

إن ظاهرة خطف الأطفال  تعد من أهم الظواهر التي تهدد كثير من الأسر وتهدد أمن كثير من المجتمعات ما كان من شأنه زعزعة الأمن وبث الرعب في نفوس المواطنين.

خاتمة موضوع تعبير عن خطف الأطفال

في ختام موضوعنا عن خطف الأطفال نؤكد على ضرورة الاهتمام بالأطفال ورعايتهم وتوفير الأمان لهم كحق مشروع لكل طفل، فأطفال اليوم هم رجال الغد وبناة الوطن وبهم تنهض الأمم وتتقدم. 

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *