أبحاث وموضوعات تعبير

بحث عن الاستخدام السلبي للتواصل الاجتماعي



يعتبر التقدم التكنولوجي من العوامل التي تؤثر على مختلف جوانب الحياة وتؤدي إلى تغير نمط حياة الأشخاص، فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزء لا يتجزأ من حياة الأفراد، حيث تساعدهم على التواصل اليومي والحصول على المعلومات المتعلقة بما يحدث من حولنا، ولكن هناك من يستخدم تلك المنصات بغرض ترفيهي لتقضيه الوقت، وآخرون يستخدموها بشكل فعال وإيجابي من أجل تحقيق هدف معين، والبعض الآخر يستخدمها بشكل خاطئ وسلبي بما يعود بالعديد من الأضرار على الأفراد والمجتمعات.

مقدمة بحث عن الاستخدام السئ للتواصل الاجتماعي

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزء مهم في الحياة اليومية لجميع الأعمار وخاصة الشباب، وعلى الرغم من الجدل المتكرر حول شبكات التواصل الاجتماعي إلا أنه لا يمكن إنكار أن لكل شئ جانب إيجابي وأخر سلبي، ولكن هذا يتوقف على طريقة استخدام الأفراد لهذا الشئ، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يتجهون إلى استخدام تلك المنصات بصورة سلبية تنعكس على الفرد والمجتمع بشكل واضح، لذا يجب التصدي لكل أشكال الاستخدام السلبي لشبكات التواصل الاجتماعي لتجنب ما ينتج عنها من خطورة.

تعريف شبكات التواصل الاجتماعي

هي وسائل اتصال يستطيع من خلالها المستخدم أن يقوم بإنشاء حساب للتواصل مع الآخرين إلكترونيًا ومشاركة الأفكار والآراء وغيرها من الملفات الصوتية والمرئية، ومن أمثلة مواقع التواصل الاجتماعي ( Facebook، Twitter، WhatsApp، Instagram) .

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن العمل التطوعي

واقع الاستخدام السلبي لشبكات التواصل الاجتماعي

هناك العديد من أشكال الاستخدام السلبي لشبكات التواصل الاجتماعي، من ضمنها:

  • استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في الابتزاز

فقد انتشر هذا الموضوع بشكل كبير خاصة في الآونة الأخيرة، حيث يلجأ البعض إلى استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في ابتزاز الآخرين وإخافتهم بمختلف الطرق للحصول على غرض ما أو لمجرد ترويعهم فقط، ومن أبرز صور الابتزاز التي حدثت مؤخرًا هو قيام شاب بتهديد فتاة بنشر صور لها في حال رفضها للتحدث والخروج معه، وبعد أن تعرض لرفضها المتكرر قام بإرسال الصور إلى والدها والذي بدوره قام بتقديم شكوى للنيابة العامة، وتم حبس الشاب 21 يومًا وتحويله للسجن المركزي.



  • نشر الشائعات

وهي من أكثر الأمور المنتشرة على شبكات التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت تلك المنصات وسيلة لنشر الشائعات وتداول الأخبار الغير حقيقة والعارية من الصحة، فبمجرد قيام شخص بنشر معلومة حول أمر ما تبدأ تلك المعلومة في التداول والانتشار بشكل أوسع بين الأفراد ويترتب عليها العديد من الأمور الغير مرضية، وكل هذا نتيجة ضغطة زر واحدة تحمل معها معلومة خاطئة، ففي وقتٍ قريب قامت إدارة الجرائم الإلكترونية باستدعاء عدد من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي للتحقيق معهم بشأن سوء الاستخدام ونشر الشائعات.

  • التدخل في الحياة الشخصية للآخرين
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن الكرم

فقد أصبحت هذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير وخاصة للمشاهير والأسر الحاكمة، حيث يحاول معظم مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الخوض في الحياة الشخصية للآخرين ويسعون لمعرفة أدق التفاصيل التي تخترق الخصوصية، ويتعرض المشاهير من الفنانين والمطربين وغيرهم من فئات المجتمع إلى تلك الظاهرة بشكل أكبر، فكل من يحمل هاتف في يديه يقوم بالتقاط صور خاصة أو نشر معلومات خصوصية عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

  • العزلة الاجتماعية

قد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى تواصل أفراد الأسرة الذين يقيمون في منزل واحد عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أو قضاء كل فرد ساعات يومه في استخدام الهاتف دون التواصل أو التحدث مع أي شخص حوله، أي يعتمد على التواصل الافتراضي، وهو ما يؤدي إلى ضعف التطور الاجتماعي والمهني للشخص نتيجة عدم قدرته على التفاعل الطبيعي مع جوانب الحياة المختلفة.

  • التنمر

لم يعد التنمر يقتصر على المضايقة وجهًا لوجه، ولكنه امتد ليصل إلى شبكات التواصل الاجتماعي، فالآن أصبح بإمكان الأشخاص ممارسة جميع أشكال المضايقة والتنمر من خلال تلك الشبكات مختبئين وراء ستار الحسابات الغير معروفة الهوية، فقد أتاحت مواقع التواصل الاجتماعي للأشخاص المحتالة إمكانية العثور على ضحايا واحتيالهم والتنمر عليهم، ويترك التنمر أثر سلبي على الأشخاص قد يصل بهم إلى حد الانتحار.

  • السعي وراء الشهرة والمال
شاهد أيضا  المخاطر الصحية الناجمة عن تلوث الهواء

أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي بالنسبة لبعض الأشخاص هي وسيلة لتحقيق الشهرة وربح الأموال، حيث يلجأ معظم الأشخاص إلى تقديم محتويات غير هادفة وغير مقنعة من أجل الوصول إلى أعلى نسب مشاهدة، وقد يصل الأمر مع البعض إلى استخدام الأطفال في هذا الأمر كعمل فيديوهات تعرضهم للأذى النفسي من أجل تحقيق نسب مشاهدات عالية، لذلك يجب التصدي لهذا الأمر من خلال وضع قوانين صارمة بشأن حماية حقوق الطفل.

خاتمة بحث عن الاستخدام السلبي للتواصل الاجتماعي

في الختام، تتحدد إيجابيات وسلبيات أي شئ على استخدام الفرد له، مثل شبكات التواصل الاجتماعي، فمن الضروري أن يتم وضع عقوبات لكل من يسيئ استخدام تلك الشبكات بما يضر الآخرين ويهدد استقرار حياتهم أو يلحق الأذى بالمجتمع، كذلك يجب الحث على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل إيجابي وفعال بما يفيد الأفراد و المجتمعات ولا يلحق الضرر بأحد. 



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *