أبحاث وموضوعات تعبير

موضوع تعبير عن الإيثار



لا تزال الإنسانية بخير مادام فيها من يؤثرون على أنفسهم، فالإيثار من مكارم الأخلاق والفضائل، وسببًا في انتشار المودة بين مختلف الطبقات، لذا نجد أن كافة المراحل الدراسية تعمل على نشر تلك الفضيلة بين الطلبة من خلال المناهج التي يدروسنها، أو مواضيع التعبير التي تدور حول ذلك الخلق، ومن أجل ذلك نقدم لكم موضوع تعبير شامل عن الإيثار عبر السطور التالية.

موضوع تعبير عن الإيثار

هناك العديد من الفضائل التي يجب أن يتم تناقلها بين الأجيال لتحافظ على المشاعر الطبية بين الأفراد، ومن أهم تلك الفضائل الإيثار، والذي نكتب عنه موضوع تعبير مكتمل العناصر من خلال ما يلي:

عناصر الموضوع

بالنسبة إلى العناصر التي نتناولها بشيء من التفصيل عبر السطور القادمة، فإنها تتشكل على النحو التالي:

  • مقدمة الموضوع.
  • ما هو مفهوم الإيثار؟
  • قيمة الإيثار الدينية
  • الإيثار في السلف الصالح.
  • صور الإيثار المتعددة.
  • أثر الإيثار على الفرد والمجتمع.
  • خاتمة الموضوع.

مقدمة الموضوع

الإيثار من مكارم الأخلاق التي من غير الممكن أن يعيش الإنسان حياته الكريمة دون أن يقوم به، فهي من الأخلاق التي تنقي القلب وتجعل الشخص سوي في التعامل، كما أنها تخلصه من الشعور بأي من المشاعر السلبية التي تؤثر على طباعه، وتجعله شخصًا منبوذًا.

ليس ذلك فقط، بل إن للإيثار العديد من الفوائد التي تعود على المجتمع، كونه يترك الأثر العظيم في النفوس، لذلك سنستفيض في التحدث عنه من خلال ما يلي من عناصر.



ما هو مفهوم الإيثار؟

الإيثار هو أن يرغب الشخص في تفضيل غيره على ذاته، سواء في الحصول على المنفعة، أو دفع      ضرر، وهو من أفضل الصفات التي ينبغي على المسلم التحلي بها، لأنها تعمل على ترك السلام النفسي داخله، وتجعله كارهًا للأنانية التي من الممكن أن تؤدي به إلى الهلاك، كما أنها تجعل من الشخص مكروهًا ومنبوذًا لا يحب الآخرين تواجده.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن جدتي

قيمة الإيثار الدينية

للإيثار قيمة دينية بالغة، ولهذا ذكره الله عز وجل في محكم التنزيل حين قال تعالى:

” وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ” الآية رقم 9 من سورة الحشر.

تلك الآية التي تصف أن الأتقياء هم من يؤثرون الآخرين على أنفسهم، حتى ولو كان لهم حاجة فيما يؤثرون به، ذلك لأنهم يقومون أنفسهم ويمنعونها أن تتصف بالشح، حتى يكونوا من المفلحين في الدارين.

كما نجد أن الإيثار قد ذكر في موضع آخر في القرآن الكريم، حيث قال الله تعالى في سورة آل عمران الآية رقم 92:

” لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ”.



لذا حري بالشخص أن يعرف قيمة الإيثار وأن يتمسك بذلك الخلق القويم، اتباعًا لما أمر الله به العباد من خلال القرآن الكريم، وامتثالًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

” لا يُؤمِنُ أحَدُكم حتَّى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنَفْسِه”

الإيثار في السلف الصالح

شاهد أيضا  معلومات عن الفراشة للأطفال

هناك العديد من صور الإيثار التي تجلت في السلف الصالح، أولها أنه قد جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأرسل رسولنا الكريم إلى أمهات المؤمنين لكنه ما وجد لدى أي منهن طعام، بل الماء فقط.

فسأل صحابته الكرام من يقوم باستضافة ذلك الرجل، فأجابته أنصاري أنا يا رسول الله، على الرغم من أن زوجته أخبرته أنه لا طعام في المنزل سوى قوت الأبناء، وهنا أمرها بإعداده، وأن تقوم بتنويم الأطفال وتضع الطعام للضيف وتقوم بإطفاء السراج كي لا يشعر بالحرج، على أن تبرر الأمر بأنها سوف تصلحه.

هنا تظاهر الزوجان بأنهما يأكلان، وأنزل الله عز وجل آية الإيثار التي سبق وذكرناها.

كذلك نجد أنه عند قتل عمر بن الخطاب قام بالاستئذان من عائشة أم المؤمنين أنه يرغب في أن يدفن بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى الرغم من أنها كانت تود ذلك، إلا أنها آثرته على نفسها ودفن في غرفتها بجوار المصطفى صلى الله عليه وسلم.

صور الإيثار المتعددة



للإيثار العديد من الصور التي نتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • من الممكن أن يكون الإيثار عبر تنازل شخص أعزب عن وظيفة لشخص متزوج ويعول.
  • كما أنه من الممكن أن يتشكل في هيئة إدخار شخص للمال، وإعطائه لآخر كونه شعر أنه في حاجة له أكثر منه.
  • أن يقوم الشخص بقضاء عمل لشخص ما، بعد أن أصابه أي من الأمور التي عطلته عن إنجاز عمله.
  • من الممكن أن يكون الإيثار أيضًا في إعطاء أحد الأشخاص الطعام على الرغم من شعور من يقدمه بالجوع الشديد، لكنه يعلم أن ذلك الشخص غير قادر على جلب الطعام لذاته.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن رحلة إلى الإسكندرية

أثر الإيثار على الفرد والمجتمع

إن ساد الإيثار، فإن عواقبه تكون حسنة للغاية، حيث نجد الشعوب قد تخلت عن الحقد والضغينة، كون الغني يشعر بالفقير ويعاونه بشكل دائم.

كما سنجد أن التعاون والعدل قد انتشرا في كافة الأرجاء كون القيم النبيلة هي التي تسكن الأنفس، كذلك سيكون التكافل من أهم الفضائل التي نسلط الضوء عليها، بحيث لا يكون بيننا شخص في حاجة إلى قضاء أمر ما، ولا يجد من يقوم بمساعدته.

كل ذلك بالطبع سوف يكون له الأثر الإيجابي على المجتمع بأكمله، مما يجعله مستقرًا والأمان يكسوه، فتقل الجرائم وتنتشر المحبة بين مختلف الطبقات، ولا ننس قول الشاعر:

أُسدٌ ولكن يؤثرون بزادِهم           والأُسد ليس تدينُ بالإيثَارِ

يتزيَّنُ النَّادي بحسنِ وجوهِهم        كتزيُّنِ الهالاتِ بالأقمارِ

خاتمة الموضوع



جفت أقلامنا عن الكتابة في موضوع الإيثار، إلا أن الحديث عنه لا يمكن أن ينتهي، فهو خلق قويم يتحلى به من يقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم، وحري بنا أن نتجمل به، لننال خير الدنيا والآخرة.

تعرفنا عبر السطور السابقة على الطريقة الصحيحة التي من الممكن أن يكتب بها الطالب موضوع تعبير عن الإيثار، كما تناولنا الكثير من المعلومات حول ذلك الخلق القويم، الذي نتمنى أن يسود بين الطالب وبين كافة شرائح المجتمع ليعم الخير في العالم أجمع.

هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *