أبحاث وموضوعات تعبير

بحث عن التعاون



التعاون هو سمة نبيلة تتسم بها المجتمعات الراقية والعريقة وقد حثنا الدين الإسلامي الحنيف على التعاون في الخير والتكاتف والتآخي من أجل إنجاز المهام المطلوبة بأفضل صورة ممكنة، وللتعاون دور كبير في تعزيز رباط المحبة والمودة بين أبناء الوطن دون التفرقة بين لون أو جنس أو ديانة، لذا فإن هناك ضرورة قصوى لتربية الأبناء على أسس التعاون وحثهم على مد  يد العون للغير للحفاظ على قوة وصلابة المجتمع وحمايته من أي معتدي.

تعريف التعاون

للتعاون مفاهيم متعددة ومعاني عميقة تعجز الكلمات عن وصفها، فالتعاون هو تكاتف الأيدي من أجل تحقيق هدف ما أو إنجاز مهمة ما، والتعاون هو تقسيم مهمة كبيرة لا يمكن انجازها  بشكل فردي إلى عدة مهام صغيرة يتم توزيعهم على مجموعة من الأفراد لكي يتم المشاركة من أجل انجاز تلك المهمة، والتعاون هو مشاركة الأفكار والآراء  ووجهات النظر الخاصة بتطوير العمل المشترك واستغلال الموارد المتاحة الاستغلال الأمثل من خلال التعاون وتبادل الأفكار والمنافع والإقتراحات، ويمتد مفهوم التعاون ليشمل التعاون بين المؤسسات وبعضها من أجل تحقيق مصلحة مشتركة والتعاون بين الدول وبعضها من أجل تحقيق السلام وتبادل المنافع، إذا فإن للتعاون عدة مفاهيم عميقة ونبيلة توحى بسمو الأخلاق ورقي المجتمعات.

أهمية التعاون

للتعاون أهمية كبيرة في إحياء المجتمعات بشكل آمن ومحتضر وراقي ومشرف، حيث تعود أهمية التعاون على جميع الأفراد بالنفع والفائدة، وفيما يلي نذكر فضل التعاون على الأفراد والمجتمعات:

  • تُبرز أهمية التعاون في تبادل الخبرات والتجارب والمهارات والإقتراحات.
  • مساعدة الأشخاص لبعضهم البعض في انجاز المهام المستعصية الانجاز بشكل فردي.
  • التعاون هو أقصر طريق لتحقيق العمل الناجح.
  • بالتعاون تتحقق نهضة واستقرار وتطور ورخاء المجتمعات.
  • يعزز التعاون من شعور الفرد بمكانته المجتمعية.
  • يعزز التعاون من شعور الفرد بأهميته في نهضة المجتمع وتطويره وذلك من خلال مشاركته الواقعية في غيره من أجل تحقيق النهضة.
  • يحفز التعاون من الثقة المتبادلة بين أبناء الوطن الواحد وزملاء العمل في مؤسسة واحدة.
  • يساعد التعاون على إنجاز المهام المطلوبة في وقت قصير.
  • يحفز التعاون من مشاعر الحب والترابط بين الجيران وزملاء العمل وزملاء الدراسة حيث يساعد التعاون على إدراك أهمية الغير ومدى الحاجة إلى الخدمات المتبادلة.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن ذكريات الطفولة

 التعاون في الإسلام

حث الدين الإسلامي الحنيف على الأخلاق الحميدة ووجه المسلمين إلى التعامل مع المسلم وغير المسلم بالقيم والمبادئ النبيلة، حتى يظهر الإسلام بصورة قوية ومشرفة توحى بالتماسك والصلابة والقوة، لاسيما أن هناك دلالات كثيرة في القرآن الكريم والسيرة النبوية الشريفة تنص على التعاون في الخير ومن أمثلة ذلك ما يلي:

  1. قال رسول الله ” إن الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه” ( رواه مسلم ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .
  2. قال رسول الله” المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا”.
  3. قال رسول الله” من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ” ( رواه البخاري ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .
  4. وعن ابن عمر رضي الله عنه قال أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال (المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يسلمه، ومَن كان في حاجة أخيه، كان الله في حاجته، ومَن فرَّج عن مسلم كربةً، فرج الله عنه كربةً مِن كربات يوم القيامة، ومَن ستر مسلمًا، ستره الله يوم القيامة).صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  5. قال رسول الله “مثل المؤمنين في توداهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” ( متفق عليه) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
  6. قال رسول الله” من كان معه فضل ظهر فلْيعُدْ به على من لا ظهر له، ومن كان له فضل من زاد فلْيعُدْ به على من لا زاد له ” صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم.
  7. وقول رسول الله ” ولا تكلِّفوهم ما يغلبهم فإن كلَّفتموهم فأعينوهم ” والمقصود في الحديث هو التعاون مع الخدم.
  8. قال الله تعالى في كتابة العزيز” وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن ثروات مصر

أهمية التعاون في المجتمع

تمتد الفوائد والمنافع الإيجابية التي تنتج إثر تعاون أبناء المجتمع مع بعضهم لبعض لتشمل منافع عديدة تغطي كافة مجالات الحياة، وفيما يلي نوضح أهمية تفشي ظاهرة الحب والترابط والتعاون بين أفراد المجتمع الواحد:

  • يدعم التعاون التطور التكنولوجي والتطور التقني والحضاري وانشاء العديد من المشاريع في فترات زمنية قصيرة بفضل التعاون والتكاتف بين أبناء الوطن.
  • تعزيز صورة الوحدة والترابط بين أبناء الوطن مما يساهم في رفع الظلم عن الأفراد.
  • تحقيق عوائد مالية واستثمارية هائلة بفضل التعاون بين المؤسسات.
  • تعزيز المنافسة الايجابية بين أفراد المجتمع وإنجاز العديد من المهام في فترات زمنية قصيرة بفضل تقسيم المهام على مجموعة وليس على فرد واحد.
  • التعاون درع واقي يحمي البلاد ضد أي عدوان أو هجمات تهدد أمن وآمان الدولة.
  • بالتعاون يتم تبادل الخبرات والتجارب الحياتية والمهارات مما يوفر الكثير من الوقت والجهد المبذول لأن التعاون هو بمثابة مرشد إلى الطريق الصحيح.
  • يعزز التعاون من الترابط الاجتماعي وتعزيز مشاعر المحبة بين أفراد المجتمع.
  • التعاون يقضي على الأفكار السلبية والأنانية ويستبدل تلك المشاعر بمشاعر الحب والترابط والتعاون والدعم وكافة القيم الحميدة التي نص عليها الإسلام.

أنواع التعاون

بعد دراسة جزء من المعايير الأساسية للقيم المجتمعية التي نص عليها الدين الإسلامي وفسرها علماء وأساتذة علم النفس وعلم الاجتماع قد تم تصنيف صور التعاون إلى قسمين فقط، القسم الأول يسمى تعاون فردي مباشر وهو يتم من خلال التعاون وتبادل المنافع والخبرات وجهاً لوجه خلال ندوة أو اجتماع عمل أو محاضرة دراسية وبحضور مباشر لجميع الأطراف حتى يتم انجاز مهمة ما، والقسم الثاني هو التعاون الفردي الغير مباشر وبه يتم التعاون عن طريق تقديم أدوات تساعد على إنجاز المهمة المطلوبة بكفاءة ودقة وفي وقت أسرع.

شاهد أيضا  بحث عن تحسين البيئة العلمية والتكنولوجية

صور التعاون داخل المجتمع

للتعاون صور متعددة لا يمكن حصرها في عدد من النقاط، وتصب صور التعاون في النهاية في مصب واحد فقط وهو تحقيق النفع والفائدة للفرد والجماعة، وفيما يلي نذكر بعض من صور التعاون بين الأفراد والتعاون بين المؤسسات داخل المجتمع:

  • الاشتراك في النشاطات الاجتماعية في المدرسة والتي تهدف جميعهاً إلى مساندة الطلاب وتقديم يد العون والمساعدة لهم.
  • التعاون من أجل حل المشاكل والنزاعات وارضاء جميع الأطراف تجنبًا لتفشي العنف والنزاعات والخلافات.
  • تتمثل صور التعاون المجتمعي في الحفاظ على البيئة وعلى نظافة الشوارع والمتنزهات العامة كأنها ملكية خاصة.
  • تتمثل صور التعاون الخيري في جمع التبرعات والصدقات وعمل بحث بالأسر المستحقة والأكثر احتياجًا ومد يد العون والمساعدة لها.
  • تتمثل صور التعاون في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أي يتم التوجيه إلى فعل الخير الذي يعود بالنفع على الفرد والمجتمع وتجنب فعل الشر أو أعمال التخريب حتى لا يضر بنفسه وبأسرته وبالمجتمع كافة.
  • تقديم النصائح إلى زملاء العمل وزملاء الدراسة.
  • مساعدة للأهل في المنزل.
  • تلبية طلبات الأهل والأقارب والأصدقاء.
  • التعاون مع أولياء الأمور لكي يتم تقويم سلوكيات الأبناء إلى الأفضل.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *